سقطرى.. إنفجار شعبي وانتفاضة غاضبة وتهديد بالتصعيد ومليشيا ”الانتقالي“ تتوعد وتشن حملة إعتقالات واسعة

قبل 4 شهر | الأخبار | اخبار الوطن

شهدت محافظة أرخبيل سقطرى (جنوب شرقي اليمن)، الاثنين 7 ديسمبر/كانون الأول، احتجاجات غاضبة وقطع للطرقات، احتجاجاً على احتكار المشتقات النفطية من قبل ما يسمى بـ”المجلس الانتقالي الجنوبي“، المدعوم إماراتيا.

مصادر محلية قالت لـ”مأرب برس“، أن "مواطنين غاضبين قطعوا الشارع المؤدي إلى محطة أدنوك الإماراتية، في العاصمة حديبو ومنعوا سيارات الإمارات من المرور، تنديداً باحتكار المحطة لبيع المشتقات النفطية وافتعال الأزمات، من قبل المجلس الانتقالي".

وتعيش أرخبيل سقطرى، أزمة خانقة ومفتعلة للمشتقات النفطية، أوصلت سعر الجالون من البنزين (20 لتر) إلى 60000 ألف ريال بزيادة 1000% عن قيمته الرسمية قبل انقلاب المليشيات في يونيو الماضي.

أحد المحتجين الغاضبين قال ان ”ما حدث اليوم يمثل انفجارا شعبيا ربما يصل لمواجهات بسبب سياسية الإذلال التي تمارسها محطة أدنوك الإماراتية في محاصرة الشعب السقطري“.

"غوغل" تمنح هدايا إستثنائية لأصحاب الهواتف العاملة بنظام أندرويد

الأكبر من نوعه .. هذا ما يسحدث غداً في صنعاء

مدرعة ضخمة وسيارات فاخرة ...أبرز ما تضمنته تركة أسطورة كرة القدم... صور

وأضاف: "لم نعد نتحمل هذا الحصار وهذا الكذب والتدليس من قبل الانتقالي"، مؤكدا ان إن عناصر مسلحة تابعة الانتقالي هددت المواطنين بفتح النار عليهم إن استمروا في منع السيارات الإماراتية من المرور.

وأكد أن المواطنين مستمرين في احتجاجهم حتى انهاء الحصار وبدء تشغيل محطات الوقود سواء الحكومية أو التجارية.

وفي الخامس من شهر ديسمبر اتخذ المجلس الانتقالي قراراً بإغلاق جميع محطات الوقود التجارية والحكومية الواقعة تحت سيطرته تمهيداً لإعلان جرعة سعرية جديدة، وسط أزمة خانقة في انعدام الوقود في الأرخبيل.

وقامت شركة "ادنوك" الإماراتية باحتكار المشتقات النفطية ومنع المواطنين من الوقوف أمام المحطة، كما قامت مليشيات المجلس الانتقالي بإغلاق المحطات التجارية ما يدلل على سياسة جديدة ترسمها الإمارات لأبناء سقطرى، متوقعين مزيداً من سعي الإمارات لتضييق الخناق عليهم.

في السياق، شنت مليشيا المجلس الانتقالي، حملة اختطافات خشية انفجار الوضع وخروجه عن السيطرة بعد رفضها فتح محطات بيع المشتقات النفطية للمواطنين وإيقاف الحياة العامة في الجزيرة.

وخلال احتجاجات اليوم، قامت مليشيا الانتقالي باختطاف الإعلامي عبدالرحمن الجسفي، بعد الاعتداء عليه ومصادرة كاميرته إثر تغطيته للانفجار الجماهيري الغاضب أمام شركة أدنوك الإماراتية المحتكرة للوقود.