حمران: تصنيف الحوثيين بالإرهاب يلغي اتفاق ستوكهولم ويمهد للحسم العسكري

قبل شهر 1 | الأخبار | اخبار الوطن

قال رئيس منظمة رصد للحقوق والحريات عرفات حمران: إن "تصنيف الولايات المتحدة الأمريكية للحوثية كمنظمة إرهابية لن يؤثر على العمل الإنساني، والعكس هو الصحيح".

وأضاف حمران "أن المساعدات الانسانية بعد التصنيف لن تصل إلى يد الحوثيين وسوف توزع بإشراف الأمم المتحدة والتنسيق مع الحكومة الشرعية، وسوف تخضع قيادات الحوثيين لكثير من التنازلات في الأيام القادم بعد أن يتغير موقف المجتمع الدولي تجاه الحوثيين".

وأكد حمران أن هذا التصنيف يأتي استجابة لمطالبات حقوقية منذ بداية الانقلاب وحتى الآن وهو يعتبر مكسباً حقوقياً جديداً يضاف إلى المكاسب السابقة مثل القرار 2216 وأنه لم  يعد هناك خطوط حمراء أمام الجيش الوطني، وأن التصنيف قرار ضمني بحسم المعركة عسكرياً.

ونوه حمران إلى أن المليشيا الحوثية بعد قرار التصنيف قامت بحملة تحريضية للمواطنين تحذرهم من أن هذا التصنيف سيؤدي إلى الإضرار بمصالحهم والتضييق عليهم، وهي ادعاءات غير صحيحة على حد قوله.

وأشار حمران إلى أنه لا سلام ولا حوار ولا مشاركة سياسية مع جماعة إرهابية بعد هذا التصنيف، وأن كل الاتفاقات مع الحوثي - بما فيها اتفاق السويد-  تعتبر ملغية، وأن مرتبات الموظفين في مناطق الحوثي أصبحت مسؤولية الحكومة الشرعية.

وبين رئيس منظمة رصد للحقوق والحريات أن منظمة رصد رصدت قيام المليشيا الحوثية بنهب حوالي 90% من المساعدات الإنسانية في محافظتي الحديدة وإب، وأن المليشيا الحوثية كسبت بلافتة السلام أكثر مما كسبته في الحرب خلال ست سنوات.