بعد نفي الحوثي إستهدافه ..من يقف وراء الهجوم الاخير على مطار الرياض؟!!

قبل شهر 1 | الأخبار | اخبار الوطن

نفت المليشيا الحوثية، إطلاقها للصاروخ الباليستي الذي كان يستهدف،اليوم، مطار الرياض بالسعودية، وذلك بعد ساعات من إعلان التحالف العربي اعتراضه. 

وقال الناطق العسكري باسم المليشيا الحوثية يحي أن جماعته لم تنفذ أية عملية هجومية ضد دول التحالف العربي خلال ال24 ساعة الماضية.

وأشار الى ان جماعته لا تنكر أي عملية تنفذ ضد دول التحالف وأنها لو أطلقت الصاروخ الباليستي، اليوم، لأعلنته بكل فخر واعتزاز، حد تعبيره. 

وفي وقت سابق من اليوم، أعلن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، اعتراض وتدمير صاروخي باليستي أطلقته جماعة الحوثي، صباح اليوم، نحو كان يستهدف مطار الرياض بالسعودية.

عاجل/ مصرع قيادي حوثي بارز إثر إستهداف إحتماع لقيادات الجماعه في عمران

الخارجيه الأمريكيه تراجع تصنيف الحوثي منظمه إرهابيه

مباشر من محلات الصرافة.. عند هذا الحد أستقر سعر الريال اليمني مقابل الدولار والسعودي

 

وقال المتحدث باسم التحالف تركي المالكي إن قوات التحالف المشتركة تمكنت صباح اليوم من اعتراض وتدمير هدف جوي معادٍ تجاه الرياض"، حسب قناة الاخبارية السعودية.

ولم تعلن أي جهة مسئوليتها عن الهجوم بعد نفي الحوثيين تنفيذه. 

وأمس، أعلن التحالف إحباط عمليتين إرهابيتين، عبر زورق وطائرة مسيرة مفخخين اطلقتهما المليشيا الحوثية باتجاه السعودية. 

ومنذ تدخل التحالف لدعم الشرعية في اليمن في مارس 2015، تطلق المليشيا الحوثية باستمرار صواريخ باليستية باتجاه السعودية قبل أن تدخل الطائرات المسيرة في السنوات الاخيرة ضمن عملياتها الجوية التي تستهدف بها السعودية والمدن اليمنية الخاضعة لسيطرة الشرعية.  ورغم اعتراض التحالف لمعظم العمليات الحوثية الجوية، الا ان بعض الصواريخ والطائرات المسيرة نجحت في الوصول لاهدافها، حيث استهدفت منشآت ومواقع استراتيجية في المملكة. 

فقبل أسبوعين أعلنت المليشيا أنها قصفت محطة توزيع ارامكو في جدة، بصاروخ مجنح نوع قدس2 يعلن عنه للمرة الأولى. 

ورغم ان السعودية لم تعترف بحدوث الهجوم الا ان شركة أرامكوا اعلنت قبل ايام نجاح فرق الصيانة من اصلاع عطل قالت إنه "فني" في محطة توزيع تابعة لها في جازان جنوب المملكة. 

والعام الماضي، استهدف الحوثيون شركة ارامكو النفطية بجدة السعودية مما تسبب بإيقاف نصف إنتاجها من النفط وألحق بها خسائر فاذحة قبل ان تصلح ما تسبب به الهجوم وتستأنف إنتاجها الطبيعي.