المسرح السويدي وطوابير البشر لمشاهدة الأنتاج الفني

قبل 6 شهر | الأخبار | الثقافة والفن

اقول هذا كشاهد تطبيقي على المسرح السويدي ،وهو يعيش انضج عروضه من ابداع وتألق ، منطلقآ من صفوف الجمهور الى خشبة المسرح وماتخفيه الكواليس والجدران الوهمية من سحرالمخرج والممثل وارقى التقنيات، وكذلك سحر تدفق الجمهور على شكل افواج من سحر شبابهم الى سحرالسيدات في العقد السابع ربما أكثر لكي يتعطروا بسحر الكاتب اوالممثل او الممثلة ، أقف مبهورآ واعجابآ لكتاب المسرح العالمي سترندبري وابسن وشكسبير وتشيخوف ،من خلال سحر خشبة المسرح وشياطين التمثيل والاخراج وما يعرض من ابداع وعشق الجمهور، وهو يقف اجلالآ واحترامآ لكل الملائكة ونحن نستحم في محراب متعتهم خلال ساعات. عندما اتناول الحديث عن الثمرة اود ان اركز جل إهتمامي على الشجرة المثمرة ، فثقافة الشعب نابعة من فهمهم للمسرح كظاهرة ثقافية , الحرية أساس لبناء المجتمعات المدنية المسرح في زيارة المسرح تصبح كل الاشياء واضحة لجمهور المسرح. أفضل شيء عنهم هو اللقاء والاختلاط والاندماج والحوار المفتوح مابين الجمهور وجميع الذين يعملون في المسرح والتعارف مابين جمهور المسرح مع بعضهم البعض،والتعرف على أشخاص إيجابيون وسعداء للغاية ، لذلك هو تلبية لرغبات جمهور المسرح بعض الفرق المسرحية في السويد توزع استمارة واستفتاء لغرض معرفة طريقةاختيار الجمهور للمسرح من خلال الانترنيت او الصحافة الورقية وعن طريق الكتابات النقدية والتي تروج للفرقة المسرحية ، ومن الممتع الإجابة عن الأسئلة والتواجد في متناول اليد للمساعدة في جميع أنواع الأشياء التي تظهر أثناء الزيارة. أنا أتفق مع ذلك أحب التواصل الاجتماعي مع جمهور المسرح ، وألتقي أناسًا من جميع الأعمار. في الثقافة الليلية أو اللحظات الخيالية حيث يزور الأطفال الذين يبلغون من العمر سبع سنوات وأكثر المسرح مع آبائهم وأجدادهم, جميع الجمهور الذي نلتقي به فيما يتعلق بالعروض خلال العام.من المثير مقابلة الجمهور بعد العروض أيضًا لوضع اللمسات المسرحية. في بعض الأحيان لا توجد كلمات ، يتم إشباع الجميع بالتجربة ، نلتقي مع الجمهور عندما يخرجون من الصالونات ، ينظرون إلينا ونتعترف ببعضنا البعض. الحقيقة هي أننا نشارك اللحظة في تجارب المسرح ، هذا صحيح حقًا. أشعر بالفخر لمقابلة الكثير من الناس ,وفي نفس الوقت أرى الكثير من العروض المسرحية ، غالبًا ما نسمع أيضًا : أوه ما مدى سرعتك في تعلُمْ اللغة السويدية ، إنها ممتعة للغاية لسماع الاخرين ! من السهل التواصل ، وفي بعض الأحيان يصبح أقرب. لم أنس أبدا اللقاء مع رجل مسن بعد أحد العروض. أكد لي بطريقة لطيفة بشكل لا يصدق. لم يكن عليه أن يقول أي شيء على الإطلاق ، لكنه فعل ذلك بلطف . أكد لي وقال "يظهر إنك تعلمت اللغة السويدية بسرعة من خلال المسرح"،نعم إنني تعلمت جيدًا اللغة السويدية من خلال المسرح . كان هذا يعني لي الكثير لسماع الحوارات المسرحية وإيقاع الكلمة لأنني عشت فقط في السويد لمدة عامين. إنني حقاً أقابل أشخاصاً مدهشين للغاية بين زوار المسرح ربما إنهم يقدروننا ، وكثيراً ما يقولون: وماهي الفائدة من زيارتك للمسرح أقول : انني أشعر بالمتعة الفكرية والقيمة الجمالية أوافق! لدينا دائما متعة. ثم ما زلت أعتقد أنني أقوم بالكثير من الأشياء الممتعة مع أصدقائي ، لكن لديّ وظيفة حب المسرح أكثر متعة - بالإضافة إلى ذلك ، أتقاضى أجورًا وأشاهد الكثير من المسرحيات. يجب أن تأتي إلى هنا في كثير من الأحيان! المسرح يعني الكثير بالنسبة لي من ناحية ، لذا فقد ذهبت إلى المسرح منذ طفولتي. لكن لدي أيضًا العديد من الذكريات الممتعة عن زيارات المسرح في مرحلة البلوغ ودراستي الاكاديمية ، وإثناء رحلتي في السويد عملت في مسرح مدينة اكشو ومدينة يونشوبين وسط السويد وزرت كل مسارح السويد وشاهدت العديد من التجارب المسرحية في كل المدن السويدية ربما الجمهور السويدي يذكرني بجمهور المسرح الكردي المبهر في الثمانينات في مدينة السليمانية وكانت الغاية من مسرحنا جعله واحة للديمقراطية في خدمة مجتمعنا الكردي ، أسسنا لطقس مسرحي سليم وبنينا أركان ورممنا مسرحنا الكردي على مدار أعوام وكانت عروض مسرح الربرتوار وحققنا مكاسب فنية مهمة, وتحول نقاشنا المسرحي عن التجريب وتجاوز حدود الاخراج النمطي والتقليدي وخلق مسرح تجريبي ,وكان المهرجان يعني مساحة ثقافية تجاوز رداءة المألوف في ظل ظروف سياسية وحروب ووضع مسرحي لايمكن أن نتباهى به ، كنا نعيش واقع سياسي وبنية إجتماعية وفق خلفية ثقافية تحاول الاتصال والارتباط بالناس في الشارع ، ومع ذلك كنا نعمل وفق منهجية وألية معينة وكان الهدف هو الناس ،وخلق هوية وتأسيس لمسرحنا أي كنا نطمح ونعني التواصل مع المجتمع وخلق جمهور يبحث بنفسه عن مسرحه والذي يتواصل معه وكنا نحاول ان نرمي حجر في المياه الراكدة ، والتقى الفنان بجمهوره وبشكل مباشر هذا الجمهور المذهل والمتعطش لمشاهدة عروض المسرح الجاد وكان الجمهور أكثر عناصر المهرجان إثارة ,فكانت الناس تبحث عن الجديد وكان جمهورنا المسرحي يشكل دعامة مهمة وقوية لنا , وكنا نهرب من فخ ومصيدة الحزبية الضيقة والعقائدية الجامدة, وكان مسرحنا ينبت وينبع من جذور الوعي للواقع الاجتماعي وهموم الناس في البيت والشارع ,كنا نجاهد كي نجذب ثقة الجمهور وإنتباهه وندفعه الى تصديقنا، لذلك كانت مسرحياتنا وعروضنا تحظى باهتمام كبير وتعرض على مدى شهر يوميآ وبدون إنقطاع

عصمان فارس مخرج وناقد مسرحي السويد