" العرادة " يكشف مصير مأرب بعد شهر من المعارك الطاحنة

قبل شهر 1 | الأخبار | اخبار الوطن

أكد محافظ محافظة مأرب اللواء سلطان بن علي العرادة أن مأرب برجالها وأبطال جيشها البواسل سيظلون قلعة شامخة في وجه أطماع الانقلابيين ومحاولتهم إعادة اليمن إلى الوراء.

جاء ذلك خلال اتصال له مع رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك والذي استمع من العرادة إلى شرح مفصل عن مجمل الأوضاع في المحافظة على مختلف الاصعدة، وفي مقدمتها الوضع الميداني في جبهات القتال وما يسطره أبطال الجيش الوطني والمقاومة الشعبية ورجال القبائل بإسناد من تحالف دعم الشرعية من معارك ضد مليشيا الحوثي الانقلابية.

وتطرق محافظ مارب الى الأوضاع الخدمية والتنموية وما تبذله قيادة السلطة المحلية من جهود للتعامل مع زيادة اعداد النازحين جراء القصف العشوائي لمليشيات الحوثي على الاحياء السكنية واستهداف المدنيين.

وأعرب العرادة عن تقديره الكبير للتفاعل الشعبي لدعم صمود مأرب من مختلف المحافظات، والذي يؤكد واحدية المعركة المصيرية ضد مليشيا الحوثي ومشروعها العنصري المدعوم إيرانياً.

وأطلع رئيس الوزراء، على مختلف المستجدات العسكرية والأمنية والتنموية في المحافظة، بما في ذلك استمرار التصعيد الإرهابي للمليشيات الحوثية الانقلابية ضد المدنيين والنازحين وتعامل السلطة المحلية مع الجوانب الإنسانية.