أبرار الأرياني ...استبشرت خيرآ بخطاب المشاط بالإفراج عن المعتقلين ...لكن هل سيأتي والدي

قبل 6 شهر | الأخبار | منوعات

 

تداولت مواقع التواصل الإجتماعي الفيس بوك تحديدآ منشور لفتاه تبحث عن والدها المعتقل منذ فتره 

وتتسائل من هو المعني ولمن تتصل واين تسئل عن والدها وتتمنى من اي شخص ان..

يوصل رسالتها وصوتها للمشاط تفاعل الكثير من الناشطين وقاموا بمشاركة منشورها ورسالتها 

"يمني بوست" ينشر لكم نص الرسالة 

 

 

 

بعد قراءتي لخطاب الرئيس المشاط اليوم ، لم أدري من اسأل ومن أين ابدأ ، دخلت لمحادثة كل شخص بإمكانه ادراج اسم والدي وإخراجه مع من سيتم إخراجهم خلال هذه الأيام .. في كل محادثة كنت اسأل "هل في أمل؟" البعض أرعبني وكأني آلة حديدية لا تشعر ولاتحس والبعض طمأنني ووعد بأنه سيحاول بكل جهده أن يخرج والدي مع من سيخرجون في الأيام القادمة ..

تعبت من سؤال الآخرين حقاً ومن أجوبتهم المرعبة أو المقلقة ، تعبت حد التشنج وعدم القدرة على التنفس .. وتعبت من اسئلة والدتي وأختي وأقاربي .. لذا سأتوجه بسؤالي للرئيس المشاط ولكل من بيده القرار "هل في أمل؟!" هل هناك أمل في الإفراج عن والدي ، هل سيأتي رمضان وهو بيننا ، أخرجوه وقوموا باحتجازه في المنزل إلى جوارنا .. لم نعد نتحمل حضرة الرئيس المشاط نحن النساء الأربع اللاتي بجوار والدي كل هذا الألم والحزن والشعور باليتم والضياع فهل هناك أمل أن لا ينتهي هذا الشهر الا وهو بيننا هل هناك أمل أن يأتي الشهر الكريم ، وكريم بيننا