البورصة العالمية

ما مدى تأثير حرب روسيا واكورانيا على الأسواق العالمية والعربية؟!

قبل 5 شهر | الأخبار | اقتصاد

شهد العالم تأثرا اقتصاديا كبيرا منذ فجر الخميس، مع إعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عملية عسكرية في أوكرانيا، إذ شهدت أسعار النفط والغاز والذهب ارتفاعا، في حين لقيت عملات أطراف الصراع بالإضافة إلى غيرها من الدول المتأثرة به انخفاضا كبيرا.

قفزة بالنفط والغاز والذهب والألمنيوم والقمح وقفزت أسعار النفط في التعاملات المبكرة من جلسة الخميس، أكثر من 4 بالمئة، وصعدت العقود الآجلة لمزيج برنت، إلى أكثر من 105 دولار للبرميل، لأول مرة منذ 2014.

وقفزت أيضا أسعار الذهب عند 1943 دولارا للأونصة، وهي أعلى مستوياتها خلال عام. وارتفعت العقود الآجلة لأسعار الغاز الطبيعي بقرابة 31 في المئة، وسط حرب أوكرانيا التي عززت القلق في أسواق الطاقة. أكد ذلك ما نشرته صحيفة "نيويورك تايمز"، بأن "العقود الآجلة الأوروبية للغاز الطبيعي تقفز صباح الخميس بنحو 31%".

 

 

وتعد روسيا ثاني أكبر منتج للنفط وأكبر منتج ومصدر للغاز في العالم. وسبق أن اختتمت تداولات أمس الأربعاء للغاز عند 4.62 في المئة. أما الدولار، فارتفع مؤشره 0.39 في المئة. كذلك وصل سعر الألمنيوم إلى مستوى قياسي الخميس. وارتفع سعر هذا المعدن الصناعي إلى 3382,50 دولارا للطن متجاوزا المستوى القياسي السابق البالغ 3380,15 دولارا والذي سجّله في تموز/ يوليو 2008 خلال الأزمة المالية العالمية.

وسجّلت أسعار الحبوب صباح الخميس، مستويات قياسية في جلسات التداول في السوق الأوروبية، وبلغ سعر القمح سعرا غير مسبوق إطلاقًا مع 344 يورو للطن الواحد لدى مجموعة "يورونكست" التي تدير عددا من البورصات الأوروبية.

وارتفعت بشكل كبير أسعار القمح والذرة التي تشكل أوكرانيا رابع مصدّر لهما عالميًا، منذ افتتاح جلسات التداول، بعد ساعات على بدء الغزو الروسي لأوكرانيا. انهيار بالعملات هوى الروبل الروسي إلى أدنى مستوياته منذ 2016، بعد أن شنت القوات الروسية هجومها العسكري على أوكرانيا. وانخفضت العملة الروسية بنحو 4 في المئة لتلامس مستوى الـ90 روبلا للدولار الواحد في تعاملات الخميس، وفقا لبيانات جمعتها "بلومبيرغ".

في وقت لاحق، توقف التداول في الروبل والأسهم والعقود الآجلة في بورصة موسكو تقريبا بعد أن انخفضت الأسعار إلى حدود نطاق التداول التي حددتها البورصة، وفقا لوكالة "إنترفاكس" الروسية. اقرأ أيضا: روسيا تغلق مجالها الجوي.. وتعليق المبادلات ببورصة موسكو كذلك شهدت كل من اليورو والليرة التركية والاسترليني هبوطا كبيرا إثر الحرب في أوكرانيا.

وهبط سعر صرف الليرة التركية، صباح الخميس، من 13.80 إلى 14.38 متأثرة بالتوترات العسكرية بين أوكرانيا وروسيا. أما اليورو، فسجل 0.889 أمام الدولار 1.124، بعد إغلاقه أمس على 1.1309 مقابل اليورو. بالنسبة للجنيه الاسترليني، فقد هبط إلى 1.3496 مقابل الدولار، في انهيار مستمر منذ إعلان روسيا الاعتراف باستقلال الأقاليم الانفصالية عن أوكرانيا.

هبوط البتكوين وتراجعت عملة البيتكوين إلى أدنى مستوى لها في شهر، إلى جانب انخفاض واسع في العملات المشفرة الأخرى متأثرة بالحرب في أوكرانيا. وانخفضت عملة البتكوين بنسبة 9 في المئة إلى 34584 دولارا، وانخفض الإيثر بنسبة 13 في المئة إلى 2315 دولارا، وفقا لبيانات من "CoinMarketCap".

وانخفض كل من Ripple's XRP و Ada's Cardano بأكثر من 12 في المئة. وأدى التصعيد في صراع روسيا وأوكرانيا إلى الخوف في كل من أسواق الأسهم والعملات المشفرة، ما يشير إلى تزايد النفور من المخاطرة. انهيار بالأسواق الأوروبية وسجلت أسواق الأسهم الأوروبية تراجعا حادا مع بدء التداولات الخميس، على خلفية العملية العسكرية التي بدأتها روسيا ضد أوكرانيا فجر اليوم.

وتراجعت بورصة لندن نحو ثلاثة بالمئة، في حين سجّلت بورصتا باريس وفرانكفورت خسائر بأكثر من أربعة بالمئة. هبوط المؤشرات الآسيوية وهبطت مؤشرات الأسهم الآسيوية، الخميس، بشكل حاد بعد إعلان إطلاق روسيا عملية عسكرية في إقليم دونباس في أوكرانيا. وتراجع مؤشر هونغ كونغ بمقدار 758.78 نقطة، أو بنسبة 3.21 بالمئة، في حين هوى المؤشر الهندي بمقدار 1665.4 نقطة، بنسبة 2.91 في المئة. وتراجع مؤشر "شنغهاي" بمقدار 52 نقطة أو بنسبة 1.49 بالمئة.

وهبط المؤشر الكوري الجنوبي بمقدار 73.02 نقطة، أو 2.69 بالمئة. وتراجع كذلك مؤشر البورصة الأسترالية بمقدار 2.99 بالمئة أو 215 نقطة.