يحدث في

تعز :في قضية محزنة جدآ تشريد أرملة وأطفالها وهدم منزلها لأن الغلبة للاقوياء وأصحاب النفوذ في تعز

قبل 10 شهر | الأخبار | اخبار الوطن

تتدول مواقع التواصل الاجتماعي صور ومقاطع فيديو ل (بوكلين ) يهدم منزل لأمراة وسط ضراخها وطلبها

لقضاة تعز وابنائها بالوقوف معه 

حيث قررت المحكمة هدم المنزل في الجلسة  ومازالت القضية سارية ولم يبت فيها حكم قضائي ولم يؤيد الحكم من الإستئناف كل هذا في محافظة تعز 

كتب احد الناشطين على صفحتة في الفيس بوك هزّني بكاء المرأة وبيتها يهدم طوبة طوبة أمام عينيها

البيت الذي بنته من عرق جبينها، وطوب عمرها الذي أفنت جزءا كبيرا منه لأجل جدار وسقف رث يأويها وأطفالها، انهد بلحظة جشع ربما، أو طيش أو نزوة تسلط حقيرة

هذه الأم تقول أن منزلها "المتواضع جدا" بنته في أرضية تملكها من عشرات السنين، وباعت لأجله كل شيء، واليوم يهدم بكل بساطة !

في مرحلة معينة يصبح الإنسان مستعدا للتخلي عن جزء كبير من لقمة عيشه مقابل الحصول على جدران تأويه ولا سلطة لأحد عليها يكون مستعدا لخوض معركة مفتوحة مع الجوع والمعاناة وحتى الموت، مقابل أن يظل مستورا في بيته

لا أحد يدق عليه بابه باحثا عن قيمة مكوثه فيه، ولا قدرة لأحد أن يفاجأه بطلب مغادرته إما لعدم سداد الإيجار أو لأي غرض آخر

مهما كانت الذرائع، فهدم البيت بهذه الطريقة وهذه السرعة دون اعتبار لحال سكانه، وتركهم للعراء أمر مأساوي وكارثي  أنصفوا هذه المرأة وإلا لن تجدوا أحدا ينصفكم بعد

فيما كتب احد الناشطين ايضآ مهاجمآ الشرطة      قائلا شرطة تعز واللجنة الامنية على الجميع لتهدئة الرائ العام 

توضيح لشرطة تعز حول قضية هدم منزل الأرملة يحمل صورة العار والإنبطاح لهذه المؤسسة العسكرية.

هناك أوامر كثيرة لهدم إستحداثات بممتلكلات للدولة ومواطنيين، هذه الأوامر ضد أفراد وضباط في قوات الأمن ولو هم رجال ينزلوا ينفذوها بالأول قبل الإستعراض على البسطاء ومحاولة فرض قوانيين الدولة الخائفة على الضعيف.

اللعنة عليكم وعلى القضاء الذي لم يتحرم نفسه ويصدر أمر بتنفيذ هدم على منزل قائم من عشرات السنيين بجلسة.

الهدم لا يتم الإ بقرار نهائي من المحكمة وعاد القضية في المحكمة الإبتدائية وهذا التعجل في إصدار الأمر وسرعة التنفيذ يؤكد للناس أن لا قضاء ولا أمن في المدنية ودولة الغاب تحكم على حسب الربطة أبو الف وتنفذ بالبخششة وتغض الطرف الخائف على من يحمل في بطنه جعبة وعلى كتفه رصاصة.

 

فيما ردت شرطه تعز على الجميع قائلة

الاجهزه الامنيه سلطه تنفيذيه للقضاء. ولذلك كثرة منشورات وتداول الفيديو الذي يحكي قصة هدم غرفه شعبيه والتي كانت بموجب آوامر رئيس محكمة غرب تعز مرفق صورة الأمر لإسكات المنابر الاعلاميه المغرضهأمنكم مسؤليتنا

 

بعد ان ثارت القضية لتصبح قضية راي عام تقدم احد المحامين واعلن الدفاع عن هذه الارملة ويدعي الدهبلي 

 

مازالت القضية على اشدها والراي العام غاضب