هروب سجين محكوم علية بالأعدام من السجن في محافظة يمنية

قبل 10 شهر | الأخبار | اخبار الوطن
 

يحيط غموض تام الحادثة التي وقعت، قبل أيام قليلة، في مديرية لودر، التابعة لمحافظة أبين، والتي استطاع فيها سجين متهم بعملية قتل من الهروب من مكان سجنه، في إدارة أمن المديرية، رغم وجود حراسه على السجن، الذي يقع داخل مبنى إدارة الأمن، ويضم سجناء أدانهم القضاء بجرائم قتل واغتصاب، وجرائم جسيمة أخرى.

 وقال مصدر أمني مط إن السجين، والذي يدعى (ع. م. ع. م)، والمتهم بقتل ابنتيه القاصرتين في قرية “أمصرة”، والمحكوم عليه بالإعدام تعزيراً من قبل محكمة زارة الابتدائية، في الأول من مارس 2020م، قد تمكن بالفعل من الهروب من مكان احتجازه في سجن إدارة أمن مديرية لودر.

وعَبَّر مواطنون، وعدد من أهالي لودر، عن استياءهم الشديد من حادثة هروب السجين من السجن، ولم يستبعدوا أن يكون ذلك تم بسبب الإهمال والتواطؤ.

وأبدى عدد من الأهالي قلقهم وتخوفهم من أن “يؤدي استمرار التساهل والتسيب إلى هروب سجناء آخرين، من ذات السجن، مدانين بجرائم قتل واغتصاب.

وناشد الأهالي مدير أمن محافظة أبين، العميد أبو مشعل الكازمي، التدخل من خلال إرسال لجنة من قبله للتحقيق في واقعة هروب السجين من السجن، الواقع في إدارة أمن المديرية، ومحاسبة المتسببين في هذه الجريمة، خاصة في ظل ورود معلومات أخرى، لم يتم التأكد منها، تفيد بأن أحد المتهمين الأربعة في حادثة اغتصاب “طفل”، من مدينة لودر، قد لاذ بالهروب هو الآخر من السجن، فيما تؤكد مصادر أخرى أنه تم إطلاق سراحه لعدم ثبوت دلائل تثبت تورطه في جريمة الاغتصاب مع زملائه الثلاثة الآخرين، الذين يقبعون في سجن أمن المديرية