شاهد لماذا

المشتقات النفطية في السوق السوداء في مناطق الحوثي أقل سعرآ من شركة النفط

قبل 11 شهر | الأخبار | اخبار الوطن
كشف انخفاض أسعار المشتقات النفطية الأسابيع الأخيرة عالمياً جراء جائحة اجتياح فيروس كورونا معظم دول العالم، مدى كذب وفساد ميليشيا الحوثي، ما زالت تتمسك بأسعار مشتقات النفط محليا، بواقع يزيد على نصف دولار للتر الواحد ( نحو 60 سنتا) فيما عالميا انخفض السعر إلى أقل من 15 سنتا للتر، ما يعني أن المليشيا وتجارها النفطيين يستفيدون فارق سعر يقارب النصف دولار، نحو ثلاثمئة ريال. شركة النفط الرسمية في العاصمة المؤقتة عدن، استجابت للانخفاض العالمي في أسعار النفط، وأعلنت منذ ثلاثة أسابيع تخفيض أسعار المشتقات النفطية بالمناطق المحررة في وقت استمرت فيه أسعار الوقود بارتفاعها المضاعف من قبل ميليشيا الحوثي الانقلابية. وبحسب بيان لشركة النفط فإنه سيتم بيع الدبة البنزين سعة 20 لتر بمبلغ 3300 ريال بسعر 165 ريال للتر الواحد، والدبة الديزل بمبلغ 4400 ريال بسعر 220 ريال للتر الواحد. على ذات السياق استمرت أسعار الوقود في مناطق سيطرة مليشيا الحوثي التابعة لإيران في ارتفاعها المعهود بواقع 8000 ريال للعشرين لترا من البنزين حتى يوم امس وخجلآ من العالم خفضت تخفيض بسيط لا يلبى الحاجة  وتسيطر قيادات مليشيا الحوثي على تجارة النفط في مناطق سيطرتها وتكرس نهج النهب لجيوب المواطنين ومضاعفة معاناتهم وفرض جرع متلاحقة من رفع الأسعار. وكشفت تحقيقات صحفية سابقة أن دخل مليشيات الحوثي من المشتقات النفطية "وحدها" حوالي مليار و250 مليون دولار سنوياً، ما يقارب من (104 مليون 167 ألف دولار شهرياً)، بشكل يومي (3 مليون و472 ألف دولار) في المحافظات الخاضعة لسيطرتهم. وفي 2015م، أعلنت ما تسمى بـ"اللجنة الثورية العليا" التابعة لمليشيا الحوثي أنها قررت تعويم أسعار المشتقات النفطية وفقا للأسعار العالمية، وهو ما يعني رفع الدعم عن المشتقات بشكل نهائي، وفتح المجال واسعا لاستيراد القطاع الخاص مباشرة. الجدير بالذكر أن تخقيض الحوثي للمشتقات لا يوازي حكومة عدن وهذا ما سيجعل السوق السوداد تعمل بوتيرة عالية من خلال تهريب المشتقات من مناطق الشرعية الي مناطق الحوثي والبيع باقل من سعر شركة النفط للحوثي  ويشهد العالم ركود اقتصادي كبير في ظل اجتياح وباء كورونا معظم دول العالم، توقف على اثره الاستهلاك والطلب على المشتقات النفطية، الأمر الذي ادى لهبوط حاد في اسعار المشتقات النفطية عالمياً.