لماذا تصنف المنظمات الحقوقية قصف السجن المركزي اليوم جريمة حرب مشتركة؟ (وثيقة)

قبل سنة 1 | الأخبار | اخبار الوطن

منظمات حقوقية ترصد الإنتهاكات في تعز وتعد قصف السجن المركزي بجريمة الحرب المشتركة

 

لماذا تُعد جريمة حرب مشتركة

ليست المرة الأولى التي يتم فيها استهداف السجن المركزي من قبل الحوثيين فقد رصدنا ووثقنا خلال العاميين الأخيرين العديد من الوقائع لسقوط قذائف داخل وجوار السجن ولكن دون اصابات

بالقرب من اصلاحية السجن المركزي يقع مجمع الرعاية الاجتماعية (دور رعاية الاحداث والنساء) والذي تتخذه قيادة محور تعز موقعاً عسكرياً ومقراً للواء 17 وموخراً ايضاً مقراً للواء 145 والذي تتواجد فيه المعدات والاليات الثقيلة،

منذ قرابة عامين ونحن نسعى مع كثير من الجهات من خلال محاولات وتوجيهات عدة لقيادة محور تعز من كثير من الجهات الرسمية والحكومية منها محافظي تعز ( أمين محمود - نبيل شمسان ) وكذا المنظمات المحلية والدولية وعدد من الحقوقيين لإخلاء مجمع الرعاية الاجتماعية حيث وان استخدام المنشأة كموقع عسكري تُشكل خطراً مستمر على نزلاء السجن كونها تجعل من الحوثي يتعامل مع الموقع كهدف عسكري خاصة وأن الدبابة تضرب من ذات المكان إلى مناطق الحوثي ما يجعله يرد على مصدر النيران، ولكن كل المحاولات تواجه بالرفض ولامبالاة قيادة المحور مع هكذا انتهاك صارخ للقانون الدولي الانساني ، وبهذا يكون قائد المحور مسئولاً ويجب احالته للتحقيق فوراً واخراج كل التشكيلات العسكرية من المنشئات المدنية

هذا المنشور لمن يريد ان يفهم فقط

وبالنسبة لمن هم صحفيين أو إعلاميين بالممارسة والذين امتعضوا من منشوري السابق فأقول لهم : من العيب أن تكون صحفي أو إعلامي وتجهل القانون الدولي الانساني وقواعده التي تختص بالنزاعات المسلحة

وسارفق لكم آخر خطاب لقيادة المحور بإخلاء المجمع والموجه من رئيس اللجنة الوطنية للتحقيق في ادعاءات انتهاكات حقوق الإنسان والذي لم يتم التجاوب معه كسابقه من التوجيهات