اخطر شخصية متخفية تعمل ضد السعودية من اليمن

قبل سنة 1 | الأخبار | اخبار الوطن

باتت الصور واضحة الان حول أخطر شخصية اجرامية تعيش في اليمن ،وتمارس تشاطا ارهابيا ضدها وضد المملكة العربية السعودية ،بعد أن نشرت الولايات المتحدة الأمريكية، الأسماء المستعارة (الحركية) لمسؤول الحرس الثوري الإيراني في اليمن.   وورد، مؤخرا، في الموقع الخاص بالمكافآت الأمريكية، لمن يساعد في كشف معلومات عن متورطين بأعمال إرهابية تزعزع الأمن الدولي، عدة أسماء لعبد الرضا شهلائي الذي أكدت معلومات استخباراتية أمريكية وفرنسية أنه مسؤول فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني في اليمن.   واشتملت الأسماء المستعارة –التي عادة ما تستخدمها التنظيمات الثورية- حسب ما جاء في الموقع الأمريكي " حاج يوسف، الحاج يوسف، الحاج ياسر، حاج ياسر، يوسف أبو الكرخ".   وخلافا لطبيعة الثقافة اليمنية، لما هو سائد في بعض البلدان التي تضم أقليات مذهبية، تأسى الحوثيون، كما تنظيم القاعدة وداعش، في اتخاذ أسماء حركية غالبا ما تعتمد على الكنية في تسمية أفرادها.   ويعد عبد الرضا شهلائي أحد كبار المساعدين لقائد فيلق القدس الإيراني، قاسم سليماني الذي قتلته القوات الأمريكية في محيط مطار بغداد مطلع هذا العام.   ووفقا للتقارير الأمريكية، فإن أحد أبرز مهام شهلائي نقل الأسلحة وتوفير التدريب لأذرع إيران في المنطقة، وعلى رأسها المجموعات المسلحة في العراق واليمن وسوريا. وفشلت الولايات المتحدة في قتل شهلائي باليمن في عملية كان مقررا لها أن تتزامن مع قتل سليماني.   وتفيد المعلومات التي أعلنها مسؤولون أمريكيون أن شهلائي مسؤول رئيسي عن محاولة اغتيال السفير السعودي في واشنطن عام 2011، وقالت إن شهلائي مول وقام بتوجيه مخطط لاغتيال عادل الجبير، في مطعم بمنطقة جورج تاون الراقية في العاصمة الأميركية.   وأشارت إن العملية كانت ستنفذ من خلال استئجار خدمات قتلة مأجورين من عصابات تجار المخدرات في المكسيك بقيمة 1.5 مليون دولار.   وسبق للولايات المتحدة الأمريكية أن أعلنت في ديسمبر الفائت عن مكافأة مالية تصل قيمتها إلى 15 مليون دولار لأي معلومات عن النشاطات المالية والشبكات والأفراد المرتبطين بالقائد في فيلق القدس الإيراني، عبد الرضا شهلائي.   ويشكل فيلق القدس الذي يعتبر شهلائي أحد كبار قادته، أداة إيران في "تصدير الثورة" وزعزعة استقرار المنطقة.   وقال مهتمون بالشأن الإيراني إن اليمن تمثل بيئة خصبة لفيلق القدس في استهداف أمن المملكة العربية السعودية خاصة مع تولي شهلائي المسؤولية في اليمن لما يتمتع به خبرات خاصة في عمليات تهريب السلاح والأموال والذي أسهم بتجهيز جماعات مسلحة موالية لإيران في عدة دول عربية.

الخبر التالي: