الدكتوره الأكاديمية حفصه طاهر تناشد وتغرد من أجل إستعاده منزلها في صنعاء

قبل 6 شهر | الأخبار | اخبار الوطن

ناشدت الأكاديمية اليمنية، الدكتورة حفصة طاهر، جميع اليمنيين، للوقوف معها لإستعادة منزلها،  الكائن في حي شملان، شمال العاصمة صنعاء؛ وذلك بعد قيام جماعة الحوثي بمصادرته. وقالت الدكتورة حفصة، وهي أستاذ مشارك بكلية التربية جامعة صنعاء، قسم اللغة الإنجليزية، إنها التحقت بالجامعة عام 1991م، مشيرة إلى أنها أفنت عمرها في التدريس بما يقارب من 30 عامًا. متسائلة: "ورغم كل هذا بيتي يصادر". وأوضحت الدكتورة، حفصة طاهر، في منشور لها على وسائل التواصل الإجتماعي، مشكلتها مع جماعة الحوثي. وقالت: "أضع بين أيدكم مشكلتي التى واجهتني اليوم، وهي مصادرة بيتي في حي شملان بأمانة العاصمة". 

وأضافت: "هجم الحوثيون صباح يوم الأربعاء الموافق 4/مارس /2020م على بيتي، وحصروا كل ما أملك في بيتي، وطلبوا من ساكني البيت وهم أخت زوجي وأم زوجي وبقية أفراد العائلة مغادرة المنزل، مع العلم أن أمّ زوجي سيدة مقعدة".

وتساءلت الدكتورة حفصة: "ما الذي اقترفته؟ وما الذنب الذي ارتكبته كي يصادر بيتي؟!".

وتابعت: "أنا خدمت الوطن، وبنيت أجيال، ويشهد بذلك زملائي وطلابي، سلاحي هو القلم والعلم والمعرفة فقط؛ ورغم ذلك يصادر منزلي الذي اشتريته وبينته من عرق جبيني، وشغلي المتواصل، حيث عشت سنوات طويلة أجمع المال، وحرمت نفسي وأولادي من الكثير من متاع الحياة؛ كي يكون لي بيت ملك لي، أومن به نفسي و أولادي في نهاية عمري".

وأضافت: "والآن يصادر منزلي تحت حجج واهية ما أنزل الله بها من سلطان". متساءلة: "هل هذه مكأفاة نهاية الخدمة لي أم ماذا؟ ومن متى تصادر منازل النساء,في اليمن؟

وكانت جماعة الحوثي قد أصدرت أمس قرارًا بإعدام نحو 35 برلمانيًا، بينهم الأكاديمي صالح السنباني، بحجة موالاتهم لما وصفوه بالعدوان السعودي الأمريكي.

ونفذت جماعة الحوثي اليوم في العاصمة صنعاء، اقتحامات لعدد من منازل أعضاء مجلس النواب الموالين للحكومة الشرعية، بينهم منزل النائب عبد الوهاب معوضة، والدكتور عبد الكريم الأسلمي.