قوات الجيش وقبائل شبوة وأبين والصبيحة يستعدون لتنفيذ «الفجر الجديد» ويحاصرون المواقع التي تتواجد فيها قوات إماراتية (صور)

قبل سنة 1 | الأخبار | اخبار الوطن

قالت مصادر محلية وعسكرية في محافظة أبين ، أن عملية عسكرية كبيرة، لقوات الجيش وقبائل شبوة وأبين والصبيحة ، على وشك الانطلاق،  تحت اسم “‎الفجر الجديد” .  

وأضافت المصادر في تصريح صحفي ، أن العملية العسكرية تهدف الى تحرير عدن وبسط سيطرة الدولة وتحقيق الامن والاستقرار  وإنهاء الإنقلاب فيها.

وبالتزامن مع الاستعداد لانطلاق عملية "الفجر الجديد " حذرت مصادر عسكرية من أي محاولة إعتداء على قوات الجيش الوطني المرابطة في مدينة شقرة بمحافظة أبين،  وغيرها من المواقع والتي تتهيأ لتنفيذ عملية عسكرية تهدف لبسط سيطرة الدولة في المناطق التي تشهد فوضى عارمة ومنها العاصمة المؤقتة عدن.

وقالت المصادر العسكرية أن قوات الجيش الوطني والأمن استحدثت نقاط عسكرية على كامل مداخل وخط مشأة قاعدة بلحاف العسكرية، وفي حال اي حماقة قد يرتكبها الطيران الإماراتي، فان القوات الإماراتية المتواجده في بلحاف ستكون هدف مشروع لقوات الجيش، بالاضافة إلى أن هناك أهداف أخرى.

وأضافت المصادر  أن منشأة بلحاف في شبوة تضم حوالي 300 جندي إماراتي وقد تم وضع أربع نقاط حولها من قبل الجيش ونصب الكاتيوشا هناك وكذلك نقطة العلم في شبوة محاصرة وجميع مواقعهم بمحافظة حضرموت تم محاصرتها وهو إجراء احترازي لأي تحرك جوي من قبل طيران الإمارات فان الجيش سيكون له حق الرد بالطريقة التي يراها مناسبة.

ولفتت المصادر العسكرية إلى الجيش الوطني قد استفاد كثيرا من درس ضربة العلم الغادرة والتي راح ضحيتها اكثر من 300 شهيد من قوات الجيش الوطني وبات يحسب لكل خطوة يخطوها الآن.

 

الخبر التالي:

تصريح رسمي للإصلاح بشأن مخاوف عودة القتال في عدن