«طارق عفاش» يدشن هجومه على «الجيش» بعد (48) من وصول قناصيه إلى «عدن»

قبل سنة 1 | الأخبار | اخبار الوطن

دشن طارق عفاش، اليوم ، هجومه على قوات الجيش الوطني ، التي تتأهب ومعها حشود من قبائل شبوة وأبين والصبيحة، لإطلاق معركة الفجر الجديد، التي تهدف إلى استعادة ما تبقى من محافظة أبين، والعاصمة المؤقتة عدن، وإنهاء انقلاب مليشيات المجلس الانتقالي المدعومة إماراتياً.  

وجاء هجوم طارق عفاش، عبر سلسلة شائعات واكاذيب ، رصدها " أحداث نت " مساء اليوم،  في مواقع اخبارية تابعة له ، وفي مقدمتها موقع "نيوز يمن" الذي يديره "نبيل الصوفي" وعناصر استخباراتية يقودها عمار عفاش ، من مقر قيادة ما تسمى “ حراس الجمهورية ” في مدينة المخأ بالساحل الغربي.

وزعمت شائعات "طارق عفاش" ، في مواقعه الإخبارية المدعومة إماراتياً، أن "عناصر تنتمي لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب التحقت باللواء الثالث حماية رئاسية الذي يتمركز في مدينة شقرة في محافظة أبين، بعد أن وصلت مؤخرا ضمن تعزيزات قتالية تتأهب لاجتياح عدن".

ولكي تبدو أنها تروج للحقيقة اخترعت لها مصادر مجهولة ، حيث قالت إن مصادر أمنية تحدثت لـ"نيوزيمن"، إن قوات اللواء الثالث بقيادة لؤي الزامكي عززت صفوفها في شقرة بالعديد من العناصر الإرهابية المنتمين لتنظيم القاعدة من بينهم القيادي البارز في التنظيم مصطفى مهدي والذي أسندت له قيادة إحدى الكتائب في اللواء.

ولم تكتفي عناصر "طارق عفاش"، بما ذكرنا أعلاه،  بل نشرت جملة من الشائعات والمزاعم ضد قوات الجيش الوطني، ممثلة بألوية الحماية الرئاسية، في إطار استهدافها للجيش ، تنفيذاً لتوجيهات الإمارات، التي أنشأت مليشيات طارق ومليشيات الانتقالي وتقدم لها كافة الدعم ، في سبيل القضاء على الجيش الوطني والشرعية الدستورية وتقسيم اليمن إلى دويلات تدار من قبل أبو ظبي.

يذكر أن هذا الهجوم الإعلامي والمخابراتي الواسع ، من قبل عناصر طارق عفاش، جاء بعد نحو 48 ساعة من ارساله لقوة عسكرية وسرية الهاونات والقناصة إلى عدن، بتوجيهات إماراتية، والتي تتمركزها في معسكري الفتح بالتواهي والجلاء بالبريقة، للوقوف في صف مليشيات الانتقالي في معارك التمرد على الشرعية واستهداف القوات المسلحة والأمن. 

الخبر التالي: