آسوة بالفاروق " عمر بن الخطاب" أول زعيم عربي يفاجأ شعبة بزيارات " ليلية " وغير معلنة لمنازل الفقراء

قبل سنة 1 | الأخبار | منوعات

قال الرئيس التونسي، قيس سعيد، إنه كسر حالة حظر التجوال في البلاد وقام بزيارة لولاية القيروان ليلاً دون أن يصحبه مصور، تأسيًا بالخليفة عمر بن الخطاب، ثاني الخلفاء الراشدين.

وأضاف في كلمة ألقاها خلال افتتاح اجتماع مجلس الأمن القومي: "يوم أمس قمت بزيارة في الليل لأن لا أريد أن يراني أحد في الواقع إلى ولاية القيروان أسوة بالفاروق عمر بن الخطاب، حتى لا يراني أحد.."

وتابع : "وذهبنا إلى أماكن لم أذهب غليها من قبل في الريف ولا أريد أن أحمل معي مصورًا ولا تصويرًا ولا أن يتداول تلك الصور، لأن القضاء على البؤس والفقر والإملاق والرحمان ليس منة ولا فضلاً من الحاكم بل هو الانتصار للعدل الذي يتشوف إليه كل التونسيين والتونسيات.."

واستدرك: "بطبيعة الحال تجمهروا لا أعرف كيف تجمهروا بالليل والتقوا في تلك الظروف في الفجر، يعني حالة البؤس والفقر تجعلهم يشعرون بأنهم غير معنيين ببعض القرارات، يعني هذه هي القضية الرئيسية في تونس التي يجب إن شاء الله بعد أن نتجاوز هذه الظروف الاستثنائية أن نتناولها بالدرس وبمراجعة الكثير من الاختيارات.."

وقبل أيام، شارك سعيد في إعداد وتوزيع مساعدات بإحدى ضواحي العاصمة، مستحضرًا بذلك سيرة الخليفة عمر بن الخطاب (رضي الله عنه) الذي عُرف عنه تفقده أحوال الرعية وخوفه من أن ينال وزرًا إذا لم يوفر الطعام للفقراء.

الخبر التالي:

تقدماً جديداً يحرزه الجيش شمال قعطبة وإصابة نجل قيادي بإصلاح الضالع