مصدر مقرب من "عمار صالح " يكشف ما وراء صفقة الامارات والحوثي

قبل سنة 1 | الأخبار | اخبار الوطن

كشف الناشط الإعلامي المنشق عن العناصر الإعلامية والمسلحة التابعة لـ «طارق عفاش»  عيسى العذري،  عن الصفقة التي تسعى الإمارات لإبرامها مع قيادة جماعة الحوثي.

وقال العذري في مقابلة تلفزيونية مع  قناة الهوية   ، أن الإمارات باتت هي المتحكمة بما يحدث في اليمن عبر ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد الذي بات يسيّر نظيره السعودي محمد بن سلمان كيفما يشاء، خاصة بعد ان قام بن سلمان باعتقال ابن عمه محمد بن نايف الذي كان مسؤولاً عن ملف اليمن.  

وأضاف  العذري حرفياً في سياق المقابلة “حتى المدينة التي بدأ طارق عفاش ببنائها في الساحل الغربي، أنا أكشف هذه المعلومات لأول مرة وسوف تصلون إلى كلامي هذا، الموضوع ومافيه أن محمد بن زايد وعد أحمد علي وعمار وطارق صالح أنه سيبذل كل جهوده لتمكين آل عفاش من الحديدة، محمد بن زايد وعد آل عفاش أنه بايسلم الحديدة لهم لو يخسر عشرات المليارات من الدولارات لتحقيق هذا الهدف، وأن تكون محافظة الحديدة منعزلة لهذه الأسرة، وهناك صفقة وسيُثبت كلامي هذا مع الأيام، هم يخططوا لصفقة بأن يتم إسقاط مأرب  بيد الحوثيين مقابل أن الحديدة تكون لآل عفاش، يستثمروا فيها وسيكون لهم مدخول واحد هو ميناء الحديدة".  

وتابع "لكن الحوثيين  مستحيل أنهم يوافقوا،  هم أذكياء وعبدالملك رجل ذكي ولا أذكى من هذا الرجل أنا أتوقع أنه سيتم مجاراة مشروع الإمارات ويدخلوهم الحديدة بينما يتم استعادة السيطرة على باقي الجغرافيا اليمنية وفي الأخير وبعد أن يتم السيطرة على جميع المحافظات سيفعل بهم السيد في الحديدة كش ملك وانتهى الموضوع”.

وأكد العذري وجود القوات الإماراتية في الساحل الغربي، مشيراً إلى أنها ليست بحاجة للعودة إلى الإمارات لكون كل ما تريده هذه القيادات موجود عندها في الساحل الغربي “من خمور وبنات وهناك شبكة تتبع عمار صالح تقوم باستقطاب الفتيات إلى داخل “الهيسكوهات” وهي عبارة عن مباني تم إنشاءها باستخدام الحواجز الترابية تشبه الطريقة الخاصة بأسوار المعسكرات الأمريكية وثم يتم سقفها وداخل هذه الهسكوهات تتواجد القوات والقيادات الإماراتية”.

 

الخبر التالي:

عاجل....إنشقاق كبار ضباط الشرعية ووصولهم إلى صنعاء (صورة )