شاهد : كيف نجى النيزك الزائر من الفيضانات وحماقة الإنسان

قبل 9 شهر | الأخبار | العلوم والتكنولوجيا

 

يصف العلماء نيزك ويلاميت، بالصخرة ذات التاريخ الأكثر روعة، وأطلق عليه قديما اسم Tomanowos والذي يعني "زائر السماء" باللغة المنقرضة لقبيلة كلاكاماس في أوريغون. وقدست قبيلة كلاكاماس النيزك لاعتقادها بأنه جاء لتوحيد السماء والأرض والماء لشعبها. إقرأ المزيد ناسا تحذر من ناسا تحذر من "مطر كويكبي" وشيك قد يسقط على كرتنا الأرضية ويتكون نيزك Tomanowos، بوزن 15 طنا، من خليط من الحديد و8% من النيكل، والتي تشكلت في قلب النجوم الضخمة التي ماتت خلال انفجارات المستعرات الأعظمية. وأدى الانفجار الهائل إلى انبعاث سحب من الغبار والغازات التي جمعتها في النهاية قوة الجاذبية. وكان نيزك Tomanowos جزءا من الكواكب الأولى التي ظهرت في الفضاء الخارجي قبل 4.5 مليار سنة. وفي تلك المرحلة، كان Tomanowos عبارة عن جزء من قلب أحد هذه الكواكب الأولية، والتي تتراكم فيها المعادن الثقيلة مثل الحديد والنيكل. وفي وقت لاحق، يبدو أن الكوكب الأولي اصطدم بجسم كوكبي آخر، ما تسبب في إطلاق هذا النيزك وعدد غير معروف من الحطام الآخر إلى الفضاء. وقبل أكثر من 17 ألف سنة، دخل Tomanowos الغلاف الجوي لكوكبنا وهبط في كندا الآن. ومن هناك، تم نقله عن طريق الجليد المتدفق، على مدى العقود التالية، نحو نهر فورك في مونتانا في الولايات المتحدة الأمريكية.