عاجل....توتر خطير وتصعيد متسارع وانتشارات أمنية وعسكرية كثيفة في هذه المحافظة الجنوبية والإعلان عن بداية المعركة فيها لإسقاط الانتقالي

قبل 10 شهر | الأخبار | اخبار الوطن

تواصلت الثلاثاء عمليات التصعيد في محافظة شبوة بين قوات الشرعية والمواطنين الموالين لها وعدد من القبائل الموالية للانتقالي الانفصالي والموالين له.

وارتفعت حدة التوتر وسط مخاوف من انفجار الوضع في أهم منتج ومصدر للغاز والنفط  حاليا.

وأعلنت عدد من القبائل الموالية للانتقالي تأييد إجراءات المجلس الموالي للإمارات بفرض الحكم الذاتي في الجنوب وإعلان الانفصال.

وقالت مصادر قبلية إن شبوة احتضنت لقاء لمشايخ قبائل العوالق وبالعبيد وبني هلال وبالحارث والمصعبين وحمير، واتفقت جميعا على إعلان النفير ضد الشرعية في تصعيد جديد من الانتقالي الانفصالي.

كما دفع الانتقالي بعدد من الموالين له للخروج في تظاهرات مسائية تأييدا له ولقرار الانفصال، ورفع المشاركون في المسيرة التي جابت شوارع المدينة أعلام دولة الانتقالي وصور رموزه، كما رددوا هتافات تطالب برحيل الشرعية.

وتأتي هذه التطورات عقب هجمات مسلحة من قبل مسلحين تابعين للانتقالي شهدتها عدد من مديريات المحافظة خلال الساعات الماضية واستهدفت مواقع ومعسكرات الشرعية.

وسعت الشرعية لتدارك الموقف وعدم التصعيد بالمثل إلا أنها وجهت قواتها بالاستعداد ورفع الجاهزية لمواجهة عملية الانفصال التي أعلنها الانتقالي وفقاً لمصادر محلية بالمحافظة.

وتعتبر هذه التطورات الجديدة تصعيداً خطيراً من الانتقالي وهو ما يشير إلى أن الأوضاع قد تتفجر بالمحافظة بعد نفاذ كل السبل والمحاولات لإعادة الانتقالي عن قرار الانفصال الذي يصر عليه ما يجعل شبوة المحافظة الأولى التي سيتم فيها دحر الانتقالي وتقويض صلاحيته وإلغاء انفصاله واستعادة الشرعية والوحدة اليمنية.

 

الخبر التالي:

سقطرى تسقط بالكامل.. والانتقالي يعلن السيطرة على كافة السلاح الثقيل