الحكومة الشرعيه تشدد على التنفيذ الفوري لاتفاق الرياض وإلغاء الإعلان الانقلابي لما يسمى المجلس الانتقالي

قبل سنة 1 | الأخبار | اخبار الوطن

شددت الحكومة الشرعية، على ضرورة تنفيذ اتفاق الرياض واستشعار المسؤولية تجاه المواطنين ومعاناتهم. وحذرت من الاثار الكارثية لتفشي وباء كورونا في العاصمة المؤقتة عدن، على ضوء انقلاب ما يسمى المجلس الانتقالي وتعطيله لعمل مؤسسات الدولة، وما يمكن ان يؤدي ذلك إلى كارثة لا يمكن تفاديها في ظل هذا الوضع غير المقبول.. ودعت الحكومة ، المؤسسات الطبية والمجتمعية لبذل كل جهودها والاستمرار في تقديم الخدمات الطبية وفق الخطط الموضوعة من لجنة الطوارئ، وضرورة تعاون المواطنين في تنفيذ الإجراءات الوقائية وتطبيق التباعد المجتمعي. وأكدت خلال اجتماع استثنائي عقد أمس الأربعاء،  برئاسة رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك  ،  ان القيادة السياسية والحكومة لن تفرط بالثوابت الوطنية وستؤدي مسؤولياتها ومهامها وستضع الحقائق امام الرأي العام بكل تجرد حتى يكون الشعب هو الحكم في النهاية.  كما أكدت، على ما جاء في بيانها ، الذي اعتبر  إعلان ما يسمى بالمجلس الانتقالي، تمرداً واضحاً على الحكومة الشرعية وانقلاباً صريحاً على اتفاق الرياض واستكمالاً للتمرد المسلح على الدولة في شهر أغسطس ٢٠١٩، والتسبب في تردي الخدمات المقدمة للمواطنين في عدن الذين يكتوون بنار الأزمات، بعد تعطيل مؤسسات الدولة والاستيلاء عليها ومنع الحكومة من ممارسة مهامها.. مشددا على ضرورة الإلغاء الفوري لهذا الاعلان الانقلابي والعودة إلى جادة الصواب والالتزام بما ورد في بيان تحالف دعم الشرعية بهذا الخصوص وتنفيذ اتفاق الرياض والمصفوفة المزمنة التابعة له دون انتقاء او تجزئة او تسويف.