قوات الجيش الوطني تعلن الجاهزية لإقتحام البيضاء والقبائل تنتفض ضد الحوثي

قبل 10 شهر | الأخبار | اخبار الوطن

تشهد محافظة البيضاء تطورات متسارعة بين القبائل والحوثيين على خلفية مقتل امرأة الأسبوع الماضي على يد مسلحي المليشيات.

وأكدت مصادر قبلية لصحيفة «عكاظ» السعودية ، أن قبائل البيضاء تداعت للدفاع عن القبيلة، مهددة بسحق كل حوثي موجود على أرضها إذا لم يسلم قتلة «جهاد الأصبحي» داخل منزلها بعد دفاعها عن نفسها. وذكرت المصادر أن المليشيا تدفع بتعزيزات كبيرة وتبحث عن وساطة لتهدئة الأوضاع مع القبائل مع رفضها تسليم المجرمين.

وقال الزعيم القبلي الذي يقود حملة الدفاع ياسر العواضي، إن الوساطات لن تجدي مع المليشيا، كاشفا أن القبائل أمهلت الوسطاء 24 ساعة لتسليم القتلة.

وتوعد العواضي التعزيزات الحوثية بالقول: «نحن أمامهم ويا أهل الفزعة اعزموا فما لها إلا أهلها.. كل يُقبل بزاده وزناده». فيما أعلنت قبائل آل حميقان وقوفها بسلاحها ورجالها مع كل مظلوم في محافظة البيضاء، مطالبة الجميع بالوقوف صفا واحدا بعد أن اتضحت الصورة للجميع عن حقيقة المليشيا الحوثية الإرهابية ومن يساندها.

من جهته، أكد رئيس هيئة الأركان العامة الفريق الركن صغير عزيز أمس (الإثنين)، أن الجيش اليمني سيقدم كل العون لأحرار اليمن ضد الحوثي، موضحا أن ذلك يأتي من منطلق أنه مسؤول عن أمن واستقرار اليمن أرضا وإنسانا.

جاء ذلك في رده على تغريدة لمستشار الرئيس اليمني أحمد بن دغر، الذي طالب الجيش برفع الجاهزية ودعم انتفاضة قبائل البيضاء بقيادة ياسر العواضي ضد مليشيا الحوثي.

وفي سياق آخر، قتل القيادي الحوثي حسين الريامي وعدد من مرافقيه خلال محاولة تسلل أفشلتها قوات الشرعية في جبهة الوهبية، وأحبط الجيش الوطني خلال الساعات الماضية هجوما حوثيا على مثلث عاهم في حجة، وقتل عددا منهم.

 

 

 

قصف معسكر للشرعية وسط تحليق الطيران الإماراتي وسقوط قتلى وجرحى في شبوه