هلع ورعب يكتنف "صنعاء" إثر تهرب الحوثيين من الكشف عن حجم الإصابات بكورونا

قبل 11 شهر | الأخبار | اخبار الوطن

ذكرت مصادر محلية أمس أن سكان العاصمة صنعاء يعيشون حالة هلع ورعب جراء تسرب معلومات عن انتشار واسع لفيروس كورونا في العاصمة صنعاء، في ظل وقوع العديد من الوفيات بأعراض تشابه، فيما تصر سلطة جماعة الحوثي هناك على التستر على هذا الحالات وتتهرب من الكشف عن الحجم الحقيقي لحالات الإصابة بفيروس كوورنا في مناطق سيطرتها وفي مقدمتها العاصمة صنعاء.

المستشفيات تعج بالمرضى وقال مصدر طبي في صنعاء لـ«القدس العربي» طلب عدم ذكر اسمه لأسباب أمنية: «إن أغلب المستشفيات العامة والخاصة تعجّ بالمرضى والحالات المرضية التي تشبه أعراضها وباء كورونا المستجد، كوفيد 19، ولكن المشرفين الحوثيين في المستشفيات يمنعون نشر أي معلومة بهذا الخصوص ويهددون الطاقم الطبي بعقوبات صارمة في حال نشروا أي معلومات أو صور بهذا الخصوص».

وأوضح أن الأطباء والممرضين الذين يعملون في غرف العناية المركزة في المستشفيات الرئيسية غالباً ما يمنعون من اصطحاب هواتفهم الجوالة معهم، ويحظرون عليهم الاحتفاظ بأي معلومات مكتوبة عن المرضى الذين يشتبه تعرضهم لوباء كورونا، كما يواجهون ضغوطاً شديدة منذ أن بدأت بعض الحالات المرضية ذات العلاقة بهذا الفيروس في الانتشار السريع في العديد من أحياء العاصمة صنعاء.

وأضاف أن «الوضع الطبي خرج عن السيطرة في مستشفيات العاصمة صنعاء فيما يتعلق بمكافحة هذا الوباء، واحتواء دائرة انتشاره، التي تتوسع بشكل كبير يومياً في ظل الغموض الكبير الذي يكتنف موقف الحوثيين من ذلك وتجاهلهم لهذه الجائحة التي قد تتسب في أكبر كارثة بشرية في صنعاء في حال ظل الوضع على هذا النحو خلال الفترة القليلة المقبلة».

وأكد سكان محليون في صنعاء أن الحوثيين لم يتخذوا أي تدابير أو إجراءات وقائية في الأماكن المزدحمة أو التي تشهد كثافة كبيرة من التجمعات البشرية، كأسواق القات وشوارع التسوق الضيقة، والمواصلات العامة.

وقالوا إن «الحياة اليومية وحركة الناس في صنعاء لم تتغير مطلقاً مع أنباء انتشار وباء كورونا، حيث لا تزال حركة الشارع طبيعية، خاصة في الأسواق العامة وتجمعات التسوق، مثل سوق الخضار والفواكه في شارع الستين الشمالي وسوق الحصبة وسوق شميلة وأسواق صنعاء القديمة ومحيطها، بالإضافة إلى شوارع التسوق الشهيرة بصنعاء، مثل شارع جمال وشارع هائل».

وذكروا أن أسواق بيع القات المنتشرة في كل أحياء العاصمة صنعاء ما زالت تشهد أكبر تجمعات بشرية خلال فترة العصر وفترة المساء خلال شهر رمضان، حيث تعد من أكثر الأماكن ازدحاماً بالمارة والمتسوقين والتي قد تكون أكبر بؤرة لانتشار وباء كورونا، في ظل عدم اتخاذ أي إجراءات وقائية بإغلاق هذه الأسواق أو تقنينها خلال هذه الفترة الحرجة.

 

 

 

 

الأمم المتحدة....إحتمال وفاة أكثر من 48 ألف إمرأة في اليمن "الأسباب"