الحرب تشتعل في دول الخليج بعد نفاذ صبر أردوغان على السعودية والإمارات

قبل سنة 1 | الأخبار | اخبار الوطن

أثار تقرير نشره موقع “المونيتور” التي يتخذ من العاصمة الأمريكية، واشنطن، مقرا له تفاعلا واسعا وردودا بين مغردين بعد مقال بعنوان “الحرب الباردة لأردوغان مع السعودية والإمارات” للكاتبة بينار تريمبلاي، وإلقائها الضوء على أن “صبر أردوغان بدأ ينفذ تجاه السعودية والإمارات”.

وقالت تريمبلاي بالمقال المنشور بتاريخ الـ5 من مايو/ أيار الجاري وتناقلته أغلب وسائل الإعلام القطرية ومنها قناة الجزيرة إن “المناوشات الأخيرة بين تركيا وكل من الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية تمت عبر وسائل الإعلام”.

الحرب تشتعل في دول الخليج

وبحسب المقال، فقد أعلنت المملكة العربية السعودية، في منتصف أبريل/ نيسان، إنها حجبت الوصول إلى وكالات الأنباء التركية التي تمولها الدولة بالإضافة إلى العديد من المواقع التركية الأخرى.

 

وفي غضون أسبوع، تعذر الوصول إلى العديد من وكالات الأنباء السعودية والإماراتية في تركيا.

وتوضح الكاتبة وفقا لما نقلته الجزيرة أن “المواجهة الأخيرة بين أنقرة والرياض ليست سوى الواجهة للحرب الباردة الدائرة بين السعودية والإمارات مع تركيا منذ عام 2013، إذ كانت التوترات بين أنقرة والرياض شديدة، خاصة منذ أن اختارت الرياض التحالف مع أبو ظبي وسياستها المناهضة للإخوان المسلمين في المنطقة، ودعم أردوغان لجماعة الإخوان المسلمين هو أصل المشكلة”.

ومع انتشار المقال، أطلق سعوديون حملة عبر مواقع التواصل الاجتماعي ضد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

الحرب تشتعل في دول الخليج

وتحت وسم #تخسيوتخسييالعصملي، الذي كان من ضمن قائمة أكثر الوسوم انتشارًا في المملكة وحصد عشرات الآلاف من التغريدات، هاجم المستخدمون تركيا والرئيس أردوغان.

وفي المقابل، وصف بعضهم الرئيس التركي بزعيم الأمة الإسلامية. فقال الإعلامي في قناة الجزيرة جمال ريان: “زعيم الأمة الإسلامية يقول: صبرنا تجاه السعودية والإمارات بدأ ينفد، ويحذر من سياسة الاستفزاز ويتوعد:”ستنقلب الطاولات قريبا”.

 

 

 

 

تدفق تعزيزات عسكرية تنذر بانطلاق معركة حاسمة في اليمن باستراتيجية جديدة