هبرة : “يا قومنا طلعنا على أكتاف الفقراء، بذريعة أن نخلصهم من الفقر، فزدناهم فقراً على فقرهم”

قبل سنة 1 | الأخبار | اخبار الوطن

شن القيادي البارز في جماعة الحوثيين صالح هبرة، هجوماً حاداً على جماعته بسبب ما أسماها بسلطة المشرفين المتحكمة في جميع مفاصل الدولة.

وقال هبرة في تدوينة "على فيسبوك" أن سلطة المشرفين أصبحت السلطة الفاعلة والمتحكمة في تسيير الأوضاع، وتعمل غالباً خارج نظام السلطة المحلية بحسب تعبيره.

واعترف بأن حكومة جماعته ومؤسساتها مجرد ديكور لتوجهات سلطة المشرفين وتوجيهاتهم، ماتسبب في ضياع حقوق المواطن بين هاتين السلطتين وفق قوله.

وأكد أن المشرف يمارس دوراً جديداً بحسب القضايا التي تصله فهو المسؤول، والشيخ، والأمني، والقاضي، وأمين الحارة، ومدير البلدية إلا أنه غالباً ما يفقد الأهلية في جميعها.

وتساءل بالقول "ألا يتنافى مع الأخلاق أن يعين مسؤولاً و يعين بجانبه مشرفاً يسلبه كامل صلاحياته ويتحكم فيه كأنه سكرتيراً لديه، وهل نقبلها لأنفسنا ياترى..؟!

وخاطب قيادات الجماعة بالقول: لماذا لا يتم تعيين المشرف في الوزارة وزيراً، وفي المحافظة محافظاً، وفي المديرية مديراً، بدلاً من الازدواجية وتمييع المسؤوليات؟

وأضاف: “يا قومنا طلعنا على أكتاف الفقراء، بذريعة أن نخلصهم من الفقر، فزدناهم فقراً على فقرهم، وبؤساً على بؤسهم، فأصبحوا من النادمين”.

ومنذ سيطرة الحوثيين في سبتمبر 2014، برزت "سلطة المشرفين" المعينين من قبل زعيم الجماعة ليكونوا إلى جانب الوزراء والمحافظين ومدراء المؤسسات وأقسام الشرطة والألوية العسكرية كحكام فعليين لتلك الأجهزة.

وبات المشرفون الحوثيون يشكلون كياناً موازياً لسلطة تلك المؤسسات، في القطاعين المدني والعسكري، وحتى في مؤسسات القطاع الخاص والمجتمع المدني، وفروع المنظمات الدولية العاملة في اليمن.

 

 

 

 

الجنرال يترأس إجتماعاً لتشكيل «مجلس رئاسي» والإعداد لمرحلة ما بعد الرئيس هادي "تفاصيل الاجتماع"