ورد الآن:

أنباء عن تشكيل «مجلس رئاسي» وأهم القيادات المشاركة فيه

قبل سنة 1 | الأخبار | اخبار الوطن

شارك فيه كلٌّ من رئيس مجلس النواب الشيخ سلطان البركاني، والدكتور رشاد العليمي، والأستاذ محمد اليدومي، وعشرة وزراء ومندوبين عن بعض الأحزاب السياسية وعدد من القيادات العسكرية والأمنية ورئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك وشارك بعض المسئولين المذكورين الاجتماع عبر الدائرة التلفزيونية المغلقة بينما حضره رئيس الوزراء.

واقر الاجتماع عدد من القرارات التي تتعلق بمرحلة بعد الرئيس هادي والإعداد لشخصية تتولى الملف السياسي وإدارة شئون الدولة والتنسيق مع الدول العظمى من خلال بعض السفراء المتواجدين فيها وعلى علاقه بنائب الرئيس او رئيس الوزراء او رئيس مجلس النواب وغيرهم. 

وفي الاجتماع وبعد نقاش مستفيض اقر الحاضرون على ضرورة ابقاء رئيس الوزراء معين عبدالملك بعيد عن المناكفات السياسية والخلافات والإعداد له لتشكيل حكومة سياسية تشارك فيها كل القوى والعمل على دعمه دوليًا وبرغم تحفظ نائب الرئيس كون ذلك انتهاك للقانون الذي ينص على تنصيب نائب الرئيس الا انه وبعد نقاش تمت الموافقة عليه من قبل جميع الأعضاء وتم اختيار لجنة تنسيق عليا من مجلس النواب وعدد من المستشارين والعمل على سرعة بلورتها إلى واقع عملي.

كما أكد الاجتماع على ضرورة التنسيق مع المملكة العربية السعودية وتم تكليف بذلك لدكتور رشاد العليمي، ودولة الإمارات العربية المتحدة وتكليف الشيخ سلطان البركاني، والمجتمع الدولي وتكليف السفير أحمد عوض بن مبارك، المنظمات الدولية وتكليف علاء قاسم، ولجنة الاعلام ويرأسها الاستاذ مطيع دماج. كما تم الاتفاق على ضرورة اجراء تعديلات في بعض السفراء في الخارج وخاصة في بريطانيا، فرنسا، المانيا بأسرع وقت وخاصة وقد انتهت فتره عملهم وإلغاء اي تمديد.

وفي نهاية الاجتماع بارك المجتمعين لرئيس الوزراء معين عبدالملك للإدارة المرحلة القادمة والعمل معه بكل مسئولية لتجاوز التحديات وبدوره أكد انه سيكون منفذ لأوامر المجلس وقريب من الجميع مشيدا بالثقة التي منحت له ومؤكدًا ان علاقته بالإمارات والسعودية وكذلك قيادات في المجلس الانتقالي طيبه وسوف يسعى لتعزيزها، مشيرا إلى انه لم يتدخل في اي قضايا خلافية منذ تعيينه، وأنه سيظل كذلك.