"آخر المستجدات" إشتعال المعارك الطاحنة في "أبين" قبل قليل بمختلف أنواع الاسلحة .. وقوات الجيش تحقق إنتصارات وتقدمات نوعية

قبل 9 شهر | الأخبار | اخبار الوطن

تجددت المواجهات مساء اليوم بين قوات الجيش الوطني ومليشيات المجلس الانتقالي في محافظة أبين ، عقب هدوء حذر استمر لساعات منذ فجر اليوم الإثنين ، وذلك بالتزامن مع اعلان القوات الحكومية إطلاق معركة "الفجر الجديد" ردا على هجمات واستفزازت مليشيات الانتقالي .

وقالت مصادر عسكرية للحكمة نت ، ان المواجهات تجددت قبل قليل بشكل اعنف مما كانت عليه صباح اليوم ، مؤكدة ان المعارك المتجددة تمكنت من خلالها قوات الجيش الوطني من تحقيق انتصارات وتقدمات نوعية على حساب المليشيات الإنقلابية .

وأفادت المصادر ، ان دوي الانفجارات يسمع في المناطق ما بين شقرة وزنجبار جراء استخدام مختلف أنواع الاسلحة بما فيها الأسلحة الثقيلة ، على وقع هزائم تمنى بها مليشيات الانتقالي التي تكبدت خسائر فادحة في الممتلكات والأرواح وسط تساقط عشرات القتلى والجرحى في صفوفها. 

وبحسب المصادر التي أكدت أن توجيهات صادرة عن فخامة الرئيس "عبدربه منصور هادي" تقضي بدفع تعزيزات عسكرية من محافظة شبوة ، لتعزيز قوات الجيش الوطني في محافظة أبين ، لتحرير المحافظة من مليشيات الانتقالي المدعوم اماراتيا .

مؤكدة ان توجيهات رئيس الجمهورية تشمل اللواء مهران القباطي ولعكب الشريف وزكي ابو العابد وقيادة محور عتق والدفع بهذه الألوية إلى ابين لحسم المعركة .

مشيرة الى أن المعارك المشتعلة ، تمكنت من خلالها قوات الجيش الوطني من السيطرة على وادي سلا ، وسط تقدم قوات المحور الثاني بقيادة العميد "لؤي الزامكي" التي وصلت إلى منطقة الدرجاج ، الى جانب تنفيذ عملية التفاف من الخلف وتقدم محور الساحل الذي سيطر على مناطق واسعة وصولا إلى منطقة الشيخ سالم.

مؤكدة إغتنام قوات الجيش الوطني لعشرات الآليات العسكرية والاطقم المسلحة وعدد من المدرعات التي كانت بحوزة مليشيات الانتقالي ، موضحة ان دخول منطقة الشيخ سالم اسفرت عن تكبيد المليشيات خسائر فادحة في الممتلكات والأرواح ، وسط فرار جماعي لعناصر الانتقالي .

 

 

 

 

عاجل| هادي يعلن ساعة الصفر وقوات الشرعية تقتحم زنجبار....ولكن حدث مالم يكن في الحسبان وتدخل عسكري عاجل يقلب الموازين