عاجل : اليمن في خطر والصحة العالمية توضح و تشرح تفاصيل لأول مرة يجهلها كل اليمنيين

قبل سنة 1 | الأخبار | اخبار الوطن

 

بين فترة 10 أبريل؛ حين تم الإعلان عن أول حالة مصابة بكوفيد19-؛ و9 مايو 2020م، كان هناك 35 حالة تم تأكيد إصابتها بكوفيد-19 مخبري الإبلاغ عن تعافيها. يف هذا الأسبوع منذ 2 مايو، إرتفع عدد الحالات المصابة خمسة أضعاف السبع حالات، حيث تم الإبلاغ عن حالات جديدة يف محافظات عدن وحضرموت وتعز ولحج ويف مدينة صنعاء. ويشير الإرتفاع الحاد والمفاجئ لعدد الحالات أن الفيروس انتشر دون أن يتم اكتشافه أو يتم التخفيف من حدته يف اليمن لبعض الأسابيع، وهذا يزيد من احتمالية ارتفاع عدد الحالات المصابة بصورة مفاجئة والتي قد تتسبب بضغط كبير على مرافق الرعاية الصحية. أسرعت الوكالات الإنسانية للاستجابة وأعدت أيضاً استراتيجية الاستجابة لكوفيد-19 مع السلطات. ويأيت يف صميم هذه الاستراتيجية إدارة الحالات بفعالية – عزل المرضى يف منازلهم وإحالة المصابين بالأعراض الخفيفة أو المتوسطة، وكذلك إدخال الحالات الحرجة للرقود يف وحدات العزل، وذلك للتخفيف من معدل إنتقال العدوى. وتساندها استراتيجية الإبلاغ عن المخاطر وإشراك المجتمعات المحلية التي تقدم المعلومات المنقذة للأرواح لعامة الناس حول الفيروس وكيفية الحد من إنتقال العدوى من شخص إىل شخص آخر. ومن ضمن الأولويات الرئيسية حماية الأنظمة الصحية العامة، والتي ستستمر يف التركيز على احتواء الأمراض الفتاكة بما فيها الكوليرا والدفتيريا وحمى الضنك والملاريا يف 300,4 مرفق صحي غير مخصص لحالات بكوفيد-1