أسهم أوروبا تخسر 3 تريليونات دولار.. وهذا السبب

قبل 8 شهر | الأخبار | اقتصاد

أغلقت أسهم أوروبا عند أدنى مستوياتها في ثمانية أشهر يوم الاثنين، لتهوي داخل نطاق المراهنة على انخفاض الأسعار بعد انهيار في أسعار النفط عَمّق المخاوف من ركود عالمي في ظل تفشي فيروس كورونا.

وتحمل مؤشر قطاع النفط والغاز معظم الخسائر، لينحدر نحو 17% بعد أن فقدت أسعار الخام ثلث قيمتها بفعل بواعث القلق حيال حرب الأسعار.

 

وأقفل المؤشر ستوكس 600 الأوروبي منخفضا 7.4%، في أسوأ أيامه منذ الأزمة المالية في 2008 و2009.

وفقدت الأسهم الأوروبية حتى الآن نحو 3 تريليونات دولار من قيمتها منذ أوقد الانتشار السريع لفيروس كورونا في أنحاء العالم شرارة عمليات بيع في فبراير، حيث بدا مرجحا أن يعطل تفشيه النشاط الاقتصادي في شتى بقاع العالم.

وقال أندريا سيسيوني، مدير الاستراتيجية لدى تي.اس لومبارد في لندن، "صدمة النفط تؤدي لتفاقم أثر فيروس كورونا على الاقتصاد العالمي".

وهوت الأسهم النرويجية المنكشفة على أسعار النفط الخام 9.4%، في أسوأ يوم لها منذ أكثر من 30 عاما، في حين فقد المؤشر فايننشال تايمز 100 في لندن الثري بأسهم شركات السلع الأولية 7.7%.

وفقدت أسهم شركتي النفط العملاقتين بي.بي ورويال داتش شل نحو 20%، في حين هوى سهم بانورو إنرجي النرويجية 39%.

وتزيل سهم تالو أويل الأداء على ستوكس 600 بخسارة تقترب من 32%.

وتراجعت جميع مؤشرات القطاعات الأوروبية بشدة، مع هبوط شركات التعدين وصناعة السيارات والبنوك، وجميعها حساسة للنمو، حوالي 10%.