إندبندنت

تحقيق يثبت تجنيد مقاتلين للقاعدة في صفوف التحالف العربي في اليمن بدعم دولة خليجية

قبل 9 شهر | الأخبار | اخبار الوطن

 

يعد تحقيق "أسوشييتد برس"، الذي كشف عن صفقات سرّية يجريها التحالف في اليمن، وتحديدًا رأساه السعودية والإمارات، مع تنظيم "القاعدة"، تابعت صحيفة "ذي إندبندنت" البريطانية، التحقيق في هذه العلاقات المشبوهة، لتكشف أمس الخميس، عن تجنيد الإمارات مقاتلين سابقين من  القاعده في صفوف قوات التحالف، مستندةً إلى اعترافات ضباط إماراتيين يقاتلون في حرب اليمن

وتقوم الإمارات بتدريب نحو 30 ألفاً من القوات اليمنية لمحاربة تنظيم "القاعدة في الجزيرة العربية"، والذي كان قد سيطر على معظم الساحل الجنوبي لليمن في عز قوته، قبل أن يتراجع نفوذه إلى مناطق معزولة في وسط البلاد.

عُقدت مع التنظيم تسمح لمسلحيه بالانسحاب من المناطق المستهدفة، بما أمكنهم حمله من أموال، إضافة إلى تجنيد مقاتليه للمحاربة إلى جانب قوات التحالف.

وتورد الصحيفة أن الجيش الإماراتي نفى هذه الادعاءات بأنها "غير صحيحة وغير منطقية"، ولكنها تنقل عن قادة إماراتيين أن القوات اليمنية الحليفة للتحالف تستوعب أعداداً من مقاتلي "القاعدة" بعد التأكد من خلفياتهم.

وتنقل عن اللواء علي، الذي لم ينشر اسمه كاملاً لأسباب أمنية، من عمليات مكافحة الإرهاب الإماراتية، قوله إن "العديد من مقاتلي القاعدة هم من اليافعين الذين خضعوا لسيطرة التنظيم وأُجبروا أو أُقنعوا بحمل السلاح. وعند تنظيف المناطق المدنية من التنظيم، يترك وراءه الكثير من هؤلاء المقاتلين، ومن المنطقي تجنيدهم، لأن هذا الأمر يرسل رسالة قوية حول الالتزام اليمني بالتحرير".