عاجل

دقت ساعة الصفر والجيش الوطني يواصل التقدم من محورين ويقطع خط الإمداد الاخير للإنتقالي واكثر من 40 قيادي إنتقالي في قبضة الجيش الوطني

قبل 9 شهر | الأخبار | اخبار الوطن

وصلت طلائع قوات الجيش، اليوم، الى مشارف مدينتي زنجبار وجعار بمحافظة أبين، بعد معارك عنيفة مع مليشيات المجلس الانتقالي المدعومة إماراتياً، أسفرت عن عشرات القتلى والجرحى والأسرى في صفوف المليشيات  وتدمير عدد من العتاد العسكري للمتمردين.

 

 قطع قوات الجيش لاخر خط إمدادات مليشيات المجلس الانتقالي، ووقوع 37 قيادياً وعنصراً من المليشيات ، أسرى بيد قوات الجيش ، في جبهة الطرية فقط، في بداية يوم عصيب تتلقاه المليشيات المتمردة المدعومة من الإمارات .

وأضافت المصادر  ان قوات الجيش قامت بعملية التفاف ناجحة على مواقع مليشيات الانتقالي وتمت السيطرة على قرية الشيخ سالم والمناطق القريبة منها، وسط فرار المليشيات أمام ضربات الجيش الذي بات على مشارف مدينتي زنجبار وجعار في وقت واحد.  

ونشرت قوات الجيش صور من منطقة الدرجاج اتجاه مدينة جعار بعد ان تم قطع الخط المودي الى جعار باتيس يافع السفلى.

وأشارت  إلى سقوط الخط الدفاعي الاول بعد منطقة الشيخ سالم بيد قوات الجيش ونجاح الالتفاف من وادي حسان . مضيفة أن قوات الجيش تواصل تقدمها نحو مدينة زنجبار عاصمة محافظة أبين ، بعد أن  تجاوزت منطقة الطرية الى المخزن وقطع خط جعار زنجبار .  

واكدت المصادر إصابة صالح السيد مدير امن لحج السابق قايد الحزام الامني التابع للمجلس الإنتقالي المدعوم إماراتياً خلال الحرب التي دارت اليوم ، إلى جانب أسر قوات الجيش لعدد من عناصر مليشيات طارق صالح التي تقاتل إلى جانب مليشيات الانتقالي  في ابين.