"زعيم الحوثي" السعودية مغتصبة للمسجد الحرام وتتعامل مثل قريش ويجب تحرير المقدسات منها

قبل 9 شهر | الأخبار | اخبار الوطن

قال عبدالملك الحوثي، زعيم ميليشيات الحوثي إن حكومة المملكة العربية السعودية، مغتصبة للمسجد الحرام والمقدسات الإسلامية، وأن لا ولاية ولا مشروعية لسيطرتها على تلك المقدسات، داعياً إلى تحريرها لتكون تحت ولاية "المتقين".

وفي محاضرة دينية يلقيها الحوثي طيلة شهر رمضان أضاف إن ما يفعله النظام السعودي في المسجد الحرام وإدارته وتحكمه بشعائر الحج وصد البعض عن أداء الفرائض، "جريمة بحق تلك المقدسات ومن أكبر الجرائم" والتي سبقتهم إليها قريش بصدها الرسول والمسلمين ومنع شعائر الله.

وانطلق زعيم الجماعة في حديثه من خلال شرحه وتفسيره لآية {وَمَا لَهُمْ أَلَّا يُعَذِّبَهُمُ اللَّهُ وَهُمْ يَصُدُّونَ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَمَا كَانُوا أَوْلِيَاءَهُ إِنْ أَوْلِيَاؤُهُ إِلَّا الْمُتَّقُونَ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ} . وأضاف الحوثي، في محاضرته أن الصد يحمل وجوه متعددة "مثلما كانوا يمنعون رسول الله –صلى الله عليه وسلم وآله من الحج ومنعوا معه المسلمين، وسمحوا لبقية الناس بالحج..هذا شكل من أشكال الصد".

وتابع إن الاجراءات المتبعة أخرجت شعائر الحج والعمرة عن مقاصدها وتحولت "مسألة استغلالية، فيستغلها لأشياء كثيرة: استغلال سياسي، وإعلامي، وتضليلي، واستغلال اقتصادي من خلال الدخل والعائد المادي الهائل جدًّا الذي يأتي له من خلال تلك المقدسات".

واشار الحوثي في كلمته إلى الخطر الإسرائيلي الذي يهدد المسجد الأقصى في فلسطين المحتلة بالتهدم الكلي وقال عنه "تهديد وجودي" وقال إن الخطر السعودي "للدور نفسه.. تهديد لطبيعة هذا الدور الذي أراده الله لتلك المقدسات".

وقال إن النظام السعودي يتعامل في الحرب باليمن بنفس أسلوب ودعاية "قوى الشرك" التي كانت تسيطر على المسجد الحرام "وأنهم يدافعون عن مكة لا يقتحمها محمد عسكرياً".

وأضاف ان المشروعية والولاية على المسجد الحرام وإدارة شؤون الحج والمشاعر المقدسة يجب أن تكون "حصرياً على المتقين"، في إشارة على ما يبدو إلى أحقيته وحلفائه بإيران ولبنان ممن يطلقون على أنفسهم "آل البيت".

 

 

 

 

 

ورد الآن......الاتفاق على «تشكيل حكومة» خلال أقل من شهر برئاسة هذه الشخصية.. وبمشاركة الانتقالي والعودة إلى «عدن»