عاجل

إغتصاب فتاة قاصر في المعافر محافظة تعز من قبل شاب ورفاقة والنيابة تطلق المغتصبين (التفاصيل كاملة)

قبل 9 شهر | الأخبار | منوعات

تتداول مواقع التواصل الإجتماعي الفيسبوك حادثة إغتصاب فتاة قاصرة تدعى رسائل ننشر لكم قصتها كاملة 

هذة رسائل عمرها ١٧ سنة (قاصر) من منطقة المعافر (الحجرية) التي يدعي أهلها التمدن والتحضر وأنهم صفوة اهل اليمن .. الطفلة رسائل تحرش بها في الشارع علناً شاب أسمة أنس عبد الحكيم غالب ..  وعندما ذهبت الفتاة المقهورة لوالد الشاب تشكوه  قال لها بالحرف (أنتي حلوة ولو هو انا لكنت أغتصبتك) وفعلاً بعدها بيومين قام أنس عبد الحكيم غالب برفقة أثنين من عيال عمه و مرافقهم في المزرعة وأحد اصدقائهم بإختطاف الفتاة وإغتصابها بالتناوب من السته الشباب وكانت الفتاة تصرخ مستنجدة وسمعها أحد الماره وعندما أقبل على مكان الحادث فر الجميع وتركوها وبعد إسعافها والكشف عليها ثبت بتقرير الطبيب أن الفتاة كانت بكر إلى يوم الحادث ..

تقدم والد الفتاة بشكوى إلى الجهات المعنية والتي أمرت بإعتقال السته الجناة ولكن والد المغتصب الاول كان قد أرسل ولده أنس واولاد عمه مع المرافق الى عدن وطلب من المغتصب السادس أصيل نجيب أن يسلم نفسة واعطاه وعد بان يخرجه خلال يومين وفعلا هذا ما حدث وتم إطلاق المغتصب أصيل من قبل وكيل نيابة المعافر ..  وعندما سأله المحامي عن سبب ذلك قال له (يا راجل هي إلا خادمة الناس في حرب وكورونا وانت عملت لنا قضية على الخادمة) رسائل ليست خادمة يا وكيل النيابة رسائل إنسانة .  رسائل اخت الجميع وإبنة الجميع وعرضها وشرفها من شرف كل يمني على هذة الارض ..  ليس هناك عبد وسيد كلنا عند الله متساوون ..  لابد من إنصاف رسائل و إعتقال الجناة ومعاقبتهم ..

بالمناسبة لم يصدر اي بيان عن إغتصاب الطفلة رسائل لا من اتحاد نساء اليمن ولا من التضامن النسوي ولا من اي منظمة حقوقية وكانها ليست فتاة وليست يمنية بل وليس إنسانة .. 

هذا عار على المنظمات النسوية ، عار على من يدعون مناصرة المرأة وعار على من يدعون مناصرة الطفل ..  المجرمون طلقاء والطفلة وأسرتها يموتون في اليوم الف مره من القهر ..

مرفق صورة من توجية وكيل النيابة بإطلاق المغتصب أصيل ..  صورة من تقرير الطبيب الذي كشف على الفتاة رسائل بعد إغتصابها .