لماذا غادر الرئيس التركي أردوغان الإجتماع مع الإتحاد الأروبي بشكل مفاجئ .......؟

قبل 7 شهر | الأخبار | تقارير وحوارات

خصصت الصحف البريطانية لزيارة الرئيس رجب طيب أردوغان إلى بروكسل أمس مساحة واسعة للصفحات.

تركيا لم تقدم أي وعود

 

أكدت صحيفة ذا التايمز البريطانية على أنه لم يتم التوصل إلى اتفاق بين أردوغان ومسؤولي الاتحاد الأوروبي، ولم يقدم أردوغان أي وعود لوقف تدفق المهاجرين واللاجئين إلى اليونان.

وعنونت هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي باللغة التركية خبرها حول الزيارة ” أردوغان غادر الاجتماع”.

صحيفة ذا التايمز البريطانية

ذكر برونو ووترفيلد مراسل صحيفة ذا التايمز البيطانية في بروكسل أن اجتماع اردوغان مع رئيسة المفوضية الاوروبية اورسولا فون دير لاين ورئيس مجلس الاتحاد الاوروبي شارل ميشيل كان يسوده التوتر .

وكتبت صحيفة “الغارديان” أن قادة الاتحاد الأوروبي وافقوا على إجراء حوار “صريح” مع اردوغان، وقالت صحيفة “فايننشال تايمز” أن الاتحاد الاوروبي يريد إبرام اتفاق مع تركيا لا يتأثر “بالتغييرات المستقبلية”. .

الاتحاد الأوروبي يقترح تقديم مساعدات مالية مرة أخرى

ووفقاً لصحيفة ديلي تلغراف، يمكن للاتحاد الأوروبي تقديم المزيد من المساعدات المالية لتركيا، شريطة أن تبقي المهاجرين خارج حدود الاتحاد.

تصريحات صحفية لشارل وأورزولا بعد الاجتماع

وفي نفس السياق عقد رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل ورئيسة المفوضية الأوروبية أورزولا فون دير لاين، مؤتمرا صحفيا مشتركا في بروكسل عقب اجتماعهما مع الرئيس أردوغان.

وقال ميشيل إنهم بحثوا مع الرئيس أردوغان، اتفاق 18 مارس، ومواضيع أخرى، وأكدوا أنهم يعتبرون هذا اللقاء خطوة أولى من أجل حوار سياسي قوي مع تركيا على المدى القريب والمتوسط والبعيد.

 

ولفت ميشيل إلى أن الممثل الأعلى للاتحاد للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، جوزيب بوريل سيبدأ مع وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، العمل حول اتفاقية الهجرة الموقعة في 2016.

وأوضح أن الغاية من هذا العمل يتمثل في الوصول إلى فهم مشترك من قبل الأطراف المعنية، لاتفاق 18 مارس.

وذكر ميشيل أن الطرفين التركي والأوروبي سيباشران العمل بخصوص مراجعة اتفاق 18 مارس خلال الأيام المقبلة.

بدورها، أكدت رئيسة المفوضية الأوروبية، ضرورة إعادة فتح قنوات الحوار مع تركيا، مضيفة أن اللقاءات هي من الشروط الأساسية لحل الأزمة على الحدود اليونانية.

وأشارت أن طالبي اللجوء واليونان وتركيا جميعهم بحاجة للمساعدة، لافتة أنهم أجروا مع أردوغان “لقاء صريحا وبنّاء”، الإثنين.

وذكرت رئيسة المفوضية أن المباحثات كانت متمحورة حول إنشاء خارطة طريق تحمي مصالح الاتحاد الأوروبي وتركيا.

وأشارت أن اتفاق الهجرة لا يزال ساري المفعول، وأنهم بحثوا كيفية استكمال النواقص المتعلقة بالاتفاق.

ولفتت إلى وجود بعض الخلافات بين الطرفين، مؤكدة أنه ستتم إعادة النظر في الاتفاق بأكمله.

وبخصوص أعمال العنف التي شهدتها الحدود اليونانية، قالت فون دير لاين، “من غير المقبول استخدام القوة المفرطة”، داعية اليونان لأن تكون تدخلاتها متناسبة مع القانون الدولي وقانون الاتحاد الأوروبي .

وشددت رئيسة المفوضية على ضرورة حماية حدود الاتحاد الأوروبي، واحترام حقوق الإنسان الأساسية.