"مستجدات طارئة" أنباء عن انسحابات للجيش من شقرة

قبل سنة 1 | الأخبار | اخبار الوطن

بعدما انكسرت قوات الجيش أمام القوات الجنوبية، لجأ الجيش إلى التراجع والانسحاب.

ودفعت الضربات الموجعة التي تلقاها الجيش التابع لحكومة الشرعية فجر اليوم السبت بشقرة، العناصر التابعة لها إلى التراجع ؛ خشية استمرار الخسائر في تلك الجبهة.

وتوقف الجيش 0عن تنفيذ هجمات جديدة على مواقع القوات المسلحة الجنوبية، بعد الخسائر التي تكبدتها خلال الساعات الماضية.

وتشير أنباء أولية إلى ميول الجيش للانسحاب تحت زعم الخطط التكتيكية؛ للهرب من الضربات الموجعة في الجبهة.

ونجحت القوات المسلحة الجنوبية في حصر تحركات الجيش، عبر تدمير آليات عسكرية لها حاولت الاقتراب من مواقعها.

من منطلق الدفاع عن النفس وصد العدوان على الأرض، تواصل القوات المسلحة الجنوبية التصدي ببسالة كبيرة للاعتداءات التي يشنها الجيش الإرهابية ضد الجنوب والتي استعرت فيه الأيام القليلة الماضية.

وواصلت القوات المسلحة الجنوبية، خلال الساعات الماضية، تقدمها في القطاع الأيسر بجبهات محور أبين، ونجحت في إحباط محاولات مليشيا الإخوان الإرهابية، التابعة لحكومة الشرعية، في استعادة مواقع خسرتها أمس الأول الخميس.

وكسرت القوات المسلحة الجنوبية، هجمات المليشيات الإرهابية، وطورت الدفاع إلى هجوم أجبر عناصر المليشيا الإخوانية على التراجع.

كما شنّت قوات الصاعقة، هجومًا نوعيًّا، على رتل عسكري لمليشيا الإخوان الإرهابية، في طريقه إلى منطقة الشيخ سالم، بمحافظة أبين.

ورصدت القوات معلومات استخباراتية بحسب مصدر ميداني استقدام رتل عسكري للجيش إلى منطقة الاستهداف.

وأوضح المصدر أنَّ مدفعية قوات اللواء 14 صاعقة، ضربت الرتل العسكري، ودمرت آليات عسكرية للمليشيا الإخوانية.

ولفت المصدر إلى سماع دوي سيارات الإسعاف تهرع إلى الموقع المستهدف لنقل جرحى وقتلى وفي ساعة متأخرة من مساء الجمعة، تجدَّدت الاشتباكات بين القوات المسلحة الجنوبية والجيش ، في جبهتي الطرية ووادي سلا، بمحافظة أبين.

وتوغلت القوات الجنوبية، خلال الساعات الماضية، في القطاع الأيسر، وسيطرت على مواقع جديدة في القطاع الأيسر، وأفشلت هجمات الجيش، لاستعادة مواقع خسرتها خلال المعارك.

وامس السبت، استهدفت القوات المسلحة الجنوبية، تحركات الجيش التابعة للشرعية في جبهة أبين.

وأشارت مصادر، إلى تواصل المواجهات بين القوات المسلحة الجنوبية والجيش التابعة للشرعية حتى فجر اليوم بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة.

وشهدت الأيام الماضية على تحركات خبيثة من قِبل المليشيات الإخوانية الإرهابية التي حرّكت عناصرها صوب محافظة أبين، ضمن بنود مؤامرة كبيرة تستهدف زعزعة أمن الجنوب مجملًا، في وقت تترك فيه الشرعية محافظات الشمال للحوثيين يسرحون ويمرحون بها.

ومن خلال تنسيق مع قطر وتركيا، أطلقت حكومة الشرعية عمليات إرهابية استهدفت اجتياح العاصمة عدن عبر محافظة أبين، وتجلّى ذلك في مهاجمة قرى مأهولة بالسكان في الشيخ سالم ومحيط مدينة زنجبار، وقامت المليشيات الإخوانية باستفزاز القوات الجنوبية.

اعتمدت ال0يش على الدفع بالعديد من العناصر من مأرب و شبوة ووادي حضرموت، بغية التصعيد العسكري، تمهيدا للهدف النهائي باجتياح العاصمة عدن.