الكشف عن الضابط الذي تم تعيينه قائدا للواء 153 بأبين خلفا للعقيلي الذي قتل في مواجهات مع القوات الجنوبية "تفاصيل الجيش العائلي"

قبل سنة 1 | الأخبار | اخبار الوطن

تقول الأنباء إنه تم تكليف عبدالرحيم صالح العقيلي قائداً للواء 153 خلفاً لأخيه محمد صالح العقيلي الذي قضى قبل أيام قلائل في المواجهات بأبين.

وهذا هو الأخ الثالث على رأس اللواء المذكور، 153، حيث كان يقوده أحمد صالح العقيلي، الذي استشهد في جبهة ناطع خلال المواجهات مع المليشيات الحوثية، ليخلفه الأخ الثاني محمد صالح العقلي، قبل أن يخلف هذا أيضاً الأخ الثالث عبدالرحيم مؤخراً.

وأثار التعيين أو التكليف الجديد للأخ الثالث انتقادات وتعليقات مرير وساخرة معاً تجاه اعتماد سياسة "التوريث العائلي" في الوحدات العسكرية وألوية ما يسمى الجيش الوطني.

لكن أيضاً وأكثر من ذلك، يعلق الناشط رياض حسين "للعلم الأشقاء الثلاثة لم يكونوا في يوم من الأيام ضمن السلك العسكري، ومؤهلهم الوحيد ولاؤهم لعلي محسن الأحمر".

تسلط الحالة الماثلة في اللواء (العائلي) على مستوى القيادة، الضوء على طريقة تعيين القادة في ألوية الجيش والوحدات العسكرية وخصوصاً في البيضاء، حيث الولاء الحزبي أو الشخصي والهوية التنظيمية للإصلاح تؤخذ غالباً جسراً للعبور إلى رأس وقيادة الألوية.

كما يذكِّر الأمر بالمفارقات تجاه شعارات رفعها الإخوان إبان فوضى 2011 واستهدفت المؤسسة العسكرية والجيش اليمني بدعوى أنه "جيش عائلي" مقترنة بشعار "التوريث".