عاجل....بدء تنفيذ اول أتفاق بين الشرعية والانتقالي في ابين

قبل 11 شهر | الأخبار | اخبار الوطن

اكدت مصادر محلية ان وساطة محلية من شخصيات اجتماعية بدأت بتنفيذ اول اتفاق رعته بين القوات الحكومية والمجلس الانتقالي بمحافظة ابين اليوم الاثنين.

وحسب المصادر ان الاتفاق أفضى الى توافق بفتح طريق شقرة زنجبار امام حركة المسافرين بعد توقفها منذ اسبوع بسبب اندلاع المعارك بين الشرعية والانتقالي.

وبحسب المصادر فإن حركة النقل عادت مجددا إلى طريق زنجبار شقرة الذي يتصل أيضا بالطريق الدولي المؤدي إلى محافظتي شبوة وحضرموت بعد أن تسببت المعارك في تعثر مغادرة المئات من المسافرين الأسبوع الماضي.

وأوضحت المصادر ان الاتفاق قضى بفتح الطريق من الساعة الواحدة ظهرًا إلى الخامسة عصرًا لمدة ثلاثة هذا الاسبوع بدءً من الاثنين على أن يعاد إغلاق الطريق مجدداً يومي الخميس والجمعة ويعاد فتحة الأسبوع القادم بنفس التوقيت من السبت إلى الاثنين.

وفتح الطريق قبل يومين لمدة ساعة واحدة فقط دون اتفاق مشترك من طرفي الصراع، قبل ان يغلق مجددا بعدما تجددت المعارك بين منطقتي الطرية والشيخ سالم شمالي شرق زنجبار.

وأدى تبادل القصف المدفعي إلى قطع الطريق الدولي الرابط بين محافظات عدن وأبين وشبوة وحضرموت من بلدة الشيخ سالم التي تتمركز فيها قوات "الانتقالي" بعد تقدم القوات الحكومية صوب البلدة الساحلية في الـ11 من مايو الجاري.

وعقب إغلاق الطريق تعثرت عودة المئات من المسافرين فيما توقفت حركة نقل بضائع المواد الغذائية والوقود لعدد من التجار المحليين في مديريات المنطقة الوسطى ومحافظتي شبوة وحضرموت.

ولجأ مسافرون إلى محافظة البيضاء ومديرية لودر إلى دفع مبالغ مالية كبيرة بلغت حوالي 15 ألف ريال لقاء رحلة في طرق ترابية ووعرة تبدأ من جعار غربي أبين وصولا إلى بلدة السيلة البيضاء الواقعة في ضواحي مديرية لودر شمالي شرق محافظة أبين.

وكانت معارك عنيفة دارت بين الطرفين في الأطراف الشمالية لمديرية زنجبار أسفرت عن سقوط ما لايقل عن 15 بين قتيل وجريح.

وقال مصدر عسكري لـموقع"المصدر أونلاين" ان قوات الجيش نفذت عمليات التفاف على مواقع قوات "الانتقالي" في منطقتي الدرجاج قبل أن تندلع مواجهات بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة بين الجانبين.

وقال سكان في منطقة المخزن ان ثلاث سيارات إسعاف مرت وسط طريقا رئيسية صوب مستشفى الرازي الواقع في المنطقة ذاتها قادمة من جهة منطقة الدرجاج، مضيفين انها نقلت قتلى وجرحى من قوات "الانتقالي".

وفي المقابل قال مصدر محلي في مدينة شقرة، شرقي زنجبار، إن سيارات اسعاف نقلت جرحى من قوات الجيش إلى أحد المجمعات الطبية في المدينة في حين واصلت سيارات أخرى طريقها نحو الطريق الساحلي المؤدي إلى محافظة شبوة.

وتوقفت المواجهات عند الساعة الـ11 ظهرًا لكن قوات المجلس الانتقالي بدأت بتحريك قوات تابعة لها إلى منطقتي الدرجاج والمخزن.

ويعد هذا تحولاً في مسار المعركة، إذ فتحت قوات الحكومة جبهة جديدة في الأطراف الشمالية لمدينة زنجبار التي تتواجد فيها قوات محدودة لقوات المجلس بالمقارنة مع تمركز قواتها المكثف في بلدة الشيخ سالم.