مالذي يدور خلف كواليس محور تعز وهل هناك تشكيلات ومسميات جديدة ستظهر على الساحة

قبل 6 شهر | الأخبار | اخبار الوطن

دعا المتحدث باسم محور تعز العسكري، العقيد عبدالباسط البحر، إلى إعادة تقييم مواقف الأحزاب السياسية وانهاء الإزدواجية في التعامل مع القضايا العامة والمصيرية.

وأشار البحر خلال ورشة عمل أقامها مجلس قيادة صوت الثورة بمحافظة تعز، إلى أن أداء بعض الأحزاب أصبح يتخادم مع الانقلابيبن في الشمال والجنوب.

وقال "يجب أن نطالب بتقييم عمل الأحزاب الداعمة للشرعية ماذا قدم كل حزب لمعركة تعز؛ إعلاميًا وسياسيًا وماديًا ولوجستيًا (..) يجب أن تكون هناك جردة حساب".

ووفق البحر فإن هناك مخططات لإسقاط المحافظات من داخلها كما حدث بالجوف عبر أصحاب الشرائح المتعددة والخلايا النائمة التي نشطت بشكل خطير جداً ومقلق ، ينذر بكارثة على تعز قبل غيرها.

وشدد البحر على ضرورة مواجهة الخطر المحدق بتعز وبقية المحافظات، مطالبا الحكومة الشرعية بتخصيص جزء من الإيرادات المحلية للمعركة المصيرية التي يخوضها الجيش والأمن.

وأكد البحر على أهمية إدراك المجتمع والسلطة والحكومة للحسم العسكري ودوره في الحفاظ على المكتسبات التي تحققت بفضل المقاومة الشعبية والجيش الوطني.

وأشار البحر إلى وجود بعض الاختلالات داخل مؤسسة الجيش وأنه يجب معالجتها وتصحيحها.

وشدد متحدث محور تعز على ضرورة عزل من وصفها بـ"القيادات الخائنة" وقال إنه لابد من "تحييد المشكوك فيهم حاليا على الأقل ورفض من يفرض منها وكل الاملاءات بشأنها سواء من الاشقاء أو من مراكز نفوذ".

ولفت البحر إلى وجود ترتيبات عسكرية وخيارات واسعة ومفتوحة أمام الجيش لمواجهة كل المؤامرات على البلد بما فيها خيار العودة الى المقاومة الشعبية ونقطة الصفر مجدداً لمواجهة الحوثي ومشروعه.

وحث البحر القيادات العسكرية والأمنية والسياسية على إستشعار المسؤولية والعمل بجد ومثابرة ومصداقية، أو الإعتزال وترك المجال لمن يقوم بواجبات المرحلة ومسؤولياتها حد تعبيره .