مواجهات عنيفة على تخوم زنجبار وقوات الإصلاح تحاصر المدينة من ثلاثة محاور

قبل 9 شهر | الأخبار | اخبار الوطن

تجددت الاشتباكات بين قوات المجلس الانتقالي -المدعومة إماراتياً- ومسلحي حزب الإصلاح بمحيط مدينة زنجبار مركز محافظة أبين على بعد 60 كم شرق العاصمة المؤقتة عدن. وذكرت مصادر محلية أن مسلحي الإصلاح شنوا قصفاً مدفعياً عنيفاً على مواقع الانتقالي في منطقة الطرية شرقي زنجبار، في محاولة لفتح ثغرة تمكنهم من التقدم باتجاه الغرب. إلى ذلك، نجحت قوات الانتقالي في إفشال محاولة التفاف لمسلحي الإصلاح في وادي سلا، كانت تهدف للسيطرة على الدرجاج القريبة من جعار مركز مديرية خنفر، ولاتزال الاشتباكات مستمرة. وفي محور الساحل عزز الانتقالي تواجد قواته بمجاميع تابعة لمسلحي طارق عفاش في جبهة الشيخ سالم، حيث تنفذ قوات الإصلاح زحوفات يومية عبر طريق قرن الكلاسي. المواجهات بمجملها تدور على تخوم زنجبار من ثلاثة محاور، حيث تستميت قوات الإصلاح للسيطرة على المدينة لما تشكله من أهمية استراتيجية؛ باعتبارها آخر مركز حضري قبل الوصول إلى العاصمة المؤقتة عدن.