عاجل/ إصابة قائد عسكري كبير في الإنتقالي الجنوبي في أبين

قبل 11 شهر | الأخبار | اخبار الوطن

أصيب قيادي عسكري رفيع من قوات “الانتقالي” هو عبدالرحمن الشنيني، النائب الأول لقائد قوات الحزام الأمني والتدخل السريع في محافظة أبين حيث تلقى إسعافات أولية في مستشفى " الرازي " في جعار و تم نقله الى مدينة عدن .

 

وأصيب “الشنيني” في المواجهات التي دارت في قرية “الدِّرْجَاج”.

كما أدى المواجهات إلى مقتل الطفل عبدالرحمن فيصل محمد عبدالله زياد، وهو من أهالي منطقة “المخزن”، ويدرس في ثاني ثانوي، وقُتِلَ في الاشتباكات التي دارت لحظة دخول “القوات الحكومية” إلى هذه المنطقة.

وفي الثانية من بعد ظهر اليوم، قال محمد النقيب، المتحدث الرسمي باسم المنطقة العسكرية الرابعة، وجبهة محور أبين التابعة لـ”الانتقالي”، على حسابه في “تويتر”: “تم طرد العناصر المتسللة من الدِّرجَاج والمخزن والجبال المحيطة، ويجري ملاحقتها في أطراف وادي سلا.. هروب جماعي وغنائم كبيرة.. الوضع تحت السيطرة وكما كان في حالته السابقة” من جانبه، قال نزار هيثم، المتحدث باسم المجلس الانتقالي الجنوبي، في الرابعة من عصر اليوم، في “تغريدة” نشرها على حسابه في “تويتر”: “لأبين حماة يضحون بأرواحهم ليظل هذا الوطن عزيزاً حُراً منيعاً على كل متسلل غادر أو خائن جبان.

أبطالنا افترشوا الأرض وغالبوا النوم في سبيل هذا الوطن، ويروون بدمائهم الزكية ثراه الطاهر، حتى لا تدنسه مليشيات مشبوهة، ولا تعبث بأمنه شراذم إخوانية مأجورة”.

وكان قوات “الانتقالي” سيطرة على مدينتي زنجبار وجعار قبل نحو تسعة أشهر، بعد سيطرتها على مدينة عدن، وتمكنها من الانتصار في المواجهات التي دارت، في أغسطس الماضي، بينها وبين القوات الموالية للرئيس هادي في عدن.