كشف ما يدور في كواليس مليشيات الانتقالي ولماذا أستغنت الإمارات عن خدمات القائد في الحزام الأمني عبداللطيف السيد

قبل 8 شهر | الأخبار | اخبار الوطن

قال مصدر لموقع يمني بوست قبل قليل أن مليشيات مايسمى المجلس الانتقالي يحمل "عبداللطيف السيد" مسؤولية المجزرة والانكسار حق يوم الخميس، الماضي  وبعد اصابة نائبه الشنيني ومقتل وأسر افراده وهروب معظمهم، طلبوا منه تسليم كل ما بحوزته من سلاح واطقم وتابع المصدر قوله لموقع يمني بوست أن عبداللطيف  السيد رفض وسحب معظم السلاح مع افراده الى منطقته في باتيس، وخلافات بينهم كبيرة. .

فيما قال المصدر قد يتم تسليم المواقع التي كان يتواجد فيها عبداللطيف السيد إلى قوات من المقاومة الوطنيه التي يقودها طارق عفاش بالإضافة إلى مداخل ومخارج عدن 

هذا والى الان والوضع متوتر داخليا بين مليشيات الانتقالي المدعومة اماراتيا ويمكن الساعات القادمة تنذر بكارثه فيما يهدد قائد الحزام الأمني بابين عبداللطيف السيد مليشيات الانتقالي المدعومة اماراتيا لأن الإمارات استغنت عن خدماته بعد فشله وكشف صواريخها الحراريه التي اخذتها قوات الجيش الوطني في أبين 

وقال محللون سياسيون أن الإمارات مادام استغنت عن خدماته فسوف تعمل له كما عملت لابو اليمامه سابقا وغبرهم 

هذا وقد وقال القيادي بالمجلس الانتقالي الجنوبي رئيس دائرة العلاقات الخارجية بالمجلس في اوروبا احمد عمر بن فريد عبر حسابه على تويتر