تاريخ البشرية في مكافحة الأوبئة

قبل 6 شهر | الأخبار | تقارير وحوارات

الأوبئة كوابيس تطارد الحضارات البشرية منذ قرون. من الموت الأسود والجدري والإنفلونزا الإسبانية إلى الإيبولا والسارس وكوفيد - 19، ظهرت هذه الأمراض مثل القاتل، تاركة الموت والذعر في أعقابها.

لفترة طويلة، أدى نقص البحث العلمي وتدابير الصحة العامة الضعيفة إلى الحد من قدرة المجتمعات على التعامل مع تفشي الأوبئة؛ في بعض الأحيان اتخذ الناس القليل من الإجراءات الفعالة، وفي أحيان أخرى اتخذوا إجراءات خاطئة تماما.

على سبيل المثال، الموت الأسود الذي كان أحد أسوأ الأوبئة في تاريخ البشرية، تفشى في أوروبا في القرن الرابع عشر. قتل هذا المرض 24 مليون شخص في غضون خمس سنوات فقط، وانخفض متوسط الأعمار المتوقع لسكان أوروبا القارية من 40 إلى 20.

كان الأطباء على علم بحق أن المرض معدي بين الناس، لكنهم افترضوا خطأً أن سببه الهواء الضار. قاموا بعزل المرضى عن الجمهور وتصميم قناع مقوس على شكل منقار محشو بالكافور والورود لوقف الانتشار. لكن لم يكن لديهم طريقة لمعرفة أن طاعون يرسينيا هو الجاني الحقيقي ويمكن استضافته في عدد لا يحصى من البراغيث والجرذان في الشوارع والأزقة.

لأنه لم يكن بالإمكان إلا عمل القليل للسيطرة على المرض، كانت النتيجة موت وفوضى على نطاق واسع. تم ارتكاب نفس الأخطاء مرة أخرى خلال تفشي وباء الكوليرا في شارع برود ستريت في المملكة المتحدة عام 1854. حين أصرت السلطات خطأ على أن انتشار الكوليرا كان عن طريق الهواء وليس عن طريق المياه، مما أدى إلى وفاة 500 شخص خلال 10 أيام.

لكن مثل هذه الأحداث غالبا ما يتبعها تغيير كبير. في عام 1885، ابتكر عالم الأحياء الفرنسي لويس باستور أول لقاح لداء الكلب. لقد كانت بداية اتباع النهج الاستباقي في الوقاية من الأوبئة. بعد ذلك، تم اكتشاف لقاح ضد طاعون يرسينيا في عام 1894 ومن ثم اكتشاف البنسليوم في عام 1928.

مع تطور علم التشريح وعلم وظائف الأعضاء وعلم الخلايا وعلم الجراثيم والطب السريري، انخفض معدل الوفيات من الأوبئة بشكل حاد بعد القرن العشرين. في عام 1980، أعلنت منظمة الصحة العالمية خلو العالم من مرض الجدري، وهو الفوز الأول والوحيد حتى الآن.

كانت تلك خطوة كبيرة للبشرية.

حاليا خلال تفشي وباء كوفيد - 19، قامت الصين بتسلسل جينوم الفيروس وأبلغت عنه في غضون شهر منذ اكتشافه في ديسمبر 2019. كما تم تنشيط جميع المجتمعات المحلية والعالمية لمكافحة الفيروس بسرعة.

لا يزال الحصول على انتصار على الوباء أمرا صعبا، لكن الأمر يزداد سهولة مع اقتراب العلم، مما يخفف من الخوف من المجهول.

يبدو أننا نحرز تقدما، أليس كذلك؟

في نفس الوقت، هناك حاجة لتذكر أن هناك الكثير لا نعرفه. ووفقا للبيانات الصادرة عن منظمة الصحة العالمية، لا يوجد حتى الآن علاج وقائي لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية التي لديها معدل وفيات بنسبة 35 بالمائة. ولا يوجد حتى الآن علاج لمرض الإيدز الذي قتل بالفعل 32 مليون شخص.

الأوبئة أمر لا مفر منه، لكن البشر لا يستطيعون التخلي عن القتال. يخبرنا الواقع أنه في عالم اليوم المتكامل، لا يمكننا التقدم إلا بالعلوم والتكنولوجيا، ونظام صحي للطوارئ منظم جدا وعقل متفتح للتعاون.