مصرع قائد الكتائب الإماراتية في صفوف الشرعية بتعز

قبل 8 شهر | الأخبار | اخبار الوطن

لقي قيادي سابق في كتائب ابوالعباس، المدعومة إماراتيا، الثلاثاء، مصرعه داخل مستشفى خاص بمدينة تعز، جنوب غرب اليمن، وسط ارتباك غير مسبوق في صفوف التيار السلفي، الذي يعد أبو الصدوق أحد أبرز قاداته ويعتبر الذراع الأيمن، لقائد الفصائل السلفية ،منذ طرد كتائب أبو العباس من داخل مدينة تعز.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن القيادي صادق مهيوب المكنى بـ”ابو الصدوق” قتل أمام مستشفى الصفوة، متهمة أحد مرافقيه بارتكاب الجريمة، في حين ذكرت مصادر محلية بان ابو الصدوق لفظ أنفاسه داخل المستشفى.

وخلافا للرواية الصحفية لفصائل التيار السلفي دعا قائد المقاومة الوطنية الشيخ حمود المخلافي الاجهزة الأمنية في تعز إلى بدء تحقيق جدي والكشف عن “الجناة الحقيقين” في قضية مقتل أبو الصدوق.

مقتل قائد الكتائب الإماراتية بتعز

وجاء مقتل ابو الصدوق بعد يوم فقط على تداول ناشطين مقطع فيديو له ينتقد فيه سياسة “الشرعية ” في المدينة وما وصفها بـ”الفوضى”.

وأعاد مقتل أبو الصدوق للأذهان جريمة مقتل قائد اللواء 35 مدرع المحسوب على الإمارات، عدنان الحمادي، الذي تم تصفيته واتهم شقيقه وأفراد حراسته بتدبير العملية رغم ورود أسماء قيادات رفيعة في الشرعية ضمن التحقيقات.

يُشار إلى أن أبو ظبي تجند قيادات التيار السلفي المتشدد وعناصره المسلحة في تعز ضمن مليشياتها في اليمن ، لتنفيذ أجندتها التآمرية والعمل على إقلاق السكينة العامة وزعزعة الاستقرار داخل مدينة تعز ، في إطار مساعيها الرامية إلى الإنقلاب على شرعية الرئيس عبدربه منصور هادي المعترف به دوليا وتمكين مليشياتها في الساحل الغربي من السيطرة على مركز المحافظة.