ما الذي يحدث ؟ مليشيا الحوثي تقترب من آخر معاقل الشرعية في مأرب

قبل 8 شهر | الأخبار | اخبار الوطن

أفادت مصادر محلية في مدينة مأرب أن قوات عسكرية اعترضت مجاميع كانت منسحبة من جبهة حلحلان بعد سيطرة الحوثيين على الجبهة.

وأشارت المصادر إلى أن قوات عسكرية منعت المجاميع من دخول المدينة وطلبت منها تسليم الأسلحة والأطقم التي عادوا بها من الجبهة وهو ما رفضه المنسحبين.

وفرض الحوثيون سيطرتهم على عدد من المواقع الاستراتيجية على تخوم مدينة مأرب، في حين بدأت قوات قبلية وأخرى منضوية تحت قوات الشرعية، بالانسحاب .

ونشر عضو مايسمي المجلس السياسي التابع لمليشيا الحوثي محمد البخيتي تغريدات تشير الى احتمالات سقوط مدينة مارب بيد الجماعة الانقلابية بالتزامن مع معارك عنيفة على مشارف المدينة.

وقال البخيتي في تغريدات له على "تويتر" ان جماعته لن تقوم باي اعمال انتقامية في مارب ضد الذين يقاتلونها القادمين من محافظات اخرى ولا ضد من وصفهم بالمخدوعين من ابناء المحافظة.

واشار البخيتي ان جماعته لن تنتقم من ابناء المحافظة الذين يقاتلون في صفوف الجيش الوطني شرط ان يعتزلوا القتال ويعودوا بيوتهم كما سبق وحصل في مديريات مارب الواقعة تحت سيطرة جماعته ومحافظة الجوف التي سقطت مؤخرا.

وأكد البخيتي ان جماعته ستسمح لابناء القبائل في المحافظة من كانوا يقاتلون الى جانب التحالف بامتلاك مابحوزتهم من سلاح شرط اعتزال القتال مشيرا ان مارب حرمت كما غيرها من الثروات النفطية والغازية الموجودة فيها.

من جهته قال الكاتب السياسي سام الغباري ان جماعة الحوثي دفعت بكل ما لديها لاجل اسقاط محافظة مارب.

وبين الغباري ان مارب أرسلت بالامس فقط من 2500قتيل وجريح من عناصر الحوثي اغرقوا مستشفيات صنعاء بعويلهم.

وكتب الغباري:‏دفعت قيادات ‎ مرتزقة إيران بحراستهم الشخصية إلى المعارك، قبل أسابيع حُصِدت أرواح من وظفوهم "مدراء مديريات"، وقبل أيام طارت رؤوس "مدراء مدارس"

وأشار الغباري:يبدو أنهم يقاتلون بمن تبقى طمعًا في ‎مارب.

وتابع الغباري ان مارب أرسلت بالأمس فقط 2500 قتيل وجريح أغرقوا مستشفيات ‎صنعاء بعويلهم.

مختتما:مارب لا تهزم بل تنتصر.

الى ذلك أعلن المركز الإعلامي للقوات الحكومية اليمنية، عن مصرع قائد جبهة ما تسمى بـ”ميمنة جبهة نهم”، بالإضافة إلى 22 عنصراً حوثياً آخرين، شرقي العاصمة اليمنية صنعاء.

وأكد المركز، في بيان له، الثلاثاء، أن المدعو “مرّان المرّاني”، قائد ما تسمى بـ”ميمنة جبهة نهم”، قتل مع (22) عنصرا حوثيا بمن فيهم مرافقوه خلال المواجهات التي تشهدها الجبهة ليومها الرابع على التوالي.

وذكر المركز، نقلا عن مصدر عسكري، أن “قوات الجيش استعادت السيطرة على مواقع باتجاه فرضة نهم”.

وتشهد جبهات شرقي صنعاء معارك عنيفة وسط تدخلات مباشرة لمقاتلات التحالف العربي، بعشرات الغارات دمرت خلالها مواقع وتعزيزات وآليات تابعة لمليشيا الحوثية.