عاجل

التفاصيل الكاملة لمعركة ردمان ...وكيف أستطاع الحوثي دخول ردمان ومن هو الخائن الذي ساعدة وماهو مصير العواضي

قبل 10 شهر | الأخبار | اخبار الوطن

 

أفاد مصدر محلي، باقتحام مليشيا الحوثي، الذراع الإيرانية في اليمن، مديرية ردمان، الجمعة، في ظل استمرار المواجهات مع قبائل النكف القبلي لليوم الثاني على التوالي.

 

 

وبحسب مصدر محلي، تمكن الحوثيون من اقتحام مديرية ردمان عبر منطقة "نجد آل مسعد" الذين تواطؤوا مع المليشيا، مشيراً إلى سقوط شهداء وجرحى من القبائل جراء المواجهات المستمرة منذ فجر الأربعاء لا سيما من قبائل آل عواض وحلفائها بني عبد.

وكشف المصدر أبرز الموالين للحوثيين من آل عواض الذين مكنوا الحوثيين من الاقتحام، وهم: ناصر عبدالقوي المسعدي وعلوي مسعد الحنشلي، وعبدالله أحمد الجمالي، وحسين صالح الراشدي.

وأكد أن جميع القبائل المحيطة بالمديرية فتحت مناطقها لعبور مليشيات الحوثي إلى ردمان ولغوال عدا قبيلة المجانح (قيفة) التي قال إنها لم تغدر بهم ورفضت دخول المليشيا من مناطقها.

 

 

ولفت المصدر إلى أنه رغم الخسائر التي وقعت على الأرض للقبائل إلا أن المواجهات مع المليشيا لا تزال مستمرة في مناطق عدة بردمان ولم يتم السيطرة عليها كلياً.

بالتزامن، شن طيران التحالف العربي منذ الساعة الأولى أكثر من 15 غارة على الأهداف الحوثية في مديريتي ردمان والسوادية المجاورة لها، مع تحليق مكثف في سماء المنطقة.

 

 

وأضاف المصدر إن الضربات أسفرت عن تدمير العديد من الآليات ومصرع العشرات من عناصر مليشيات الحوثي بالمديريتين المذكورتين

كما كشف القيادي المؤتمري محمد المسوري المقرب من الشيخ ياسر العواضي عن مصير العواضي بعد سقوط جبهة آل عواض بمديرية ردمان في محافظة البيضاء بيد مليشيات الحوثي.

واكد القيادي المقرب من الشيخ العواضي على حسابة في تويتر من مصادر وصفها بـ"الموثوقة" أن العواضي غادر إلى محافظة مأرب.. مشيرا انه هو (العواضي) في ضيافة اهله وإخوانه.

واضاف ان نجل الشيخ ياسر العواضي رامي فقد وقع اسيرا بيد مليشيا الحوثي.

وكانت قد أعلنت جماعة الحوثي، صباح الجمعة، السيطرة على مديرية ردمان التي شهدت ثورة قبلية ضد الجماعة في محافظة البيضاء.

وكان الشيخ ياسر العواضي قد أعلن "النكف القبلي" لقبائل المديرية لمواجهة جماعة الحوثي التي هاجمت قرية في المديرية قبل أشهر وقتلت امرأة، الأمر الذي يعد عيباً أسود يستدعي الثورة وفق العرف القبلي اليمني.