تطورات متسارعه في معارك أبين.. لمن الغلبه!!؟

قبل 8 شهر | الأخبار | اخبار الوطن

تكبدت ميليشيا الانتقالي الجنوبي اليوم الثلاثاء خسائر فادحة في الأرواح والعتاد خلال مواجهات عنيفة في منطقة الشيخ سالم في محافظة أبين.

وأفادت مصادر محلية بأن قوات الجيش الوطني سيطرت على مواقع استراتيجية وهامة في منطقة الشيخ سالم في محافظة أبين.

وبحسب المصادر فقد غنم الجيش الوطني اليوم دبابة وعدد من الأطقم العسكرية كما تم إحراق مدرعة.

وأشارت المصادر إلى أن ميليشيا الانتقالي انهارت بشكل متسارع مع وصول سيارات الاسعاف لنقل القتلى والجرحى إلى المستشفيات في محافظتي أبين وعدن.

وجدير ذكره أن هذه الموجهات تأتي بعد ساعات من إعلان السعودية والتحالف العربي وقف شامل لاطلاق النار ونشر نقاط مرابة في محافظة أبين.

من جهة ثانية كشف الاعلامي الجنوبي صلاح بن لغبر بان هجوم الفجر بمنطقة الطرية بابين انتهى بمقتل 24 عنصر من مليشيات الاخوان المسلمين .

وقال بن لغبر بن هجوم الطرية اليوم انتهى بمقتل 24 ارهابي من جيش الاخوان الملسمين وتنظيم القاعدة فيما طاردت القوات الجنوبية الفارين فقبضت على 9 منهم واستولت على موقعين جديدين.

واكد بن لغبر بان جثث جثث القتلى متناثرة في المنطقة، وقد أسعفت القوات الجنوبية العديد من جرحى الارهابيين كانوا قد تركوا على ارض المعركة .

وحول قيادة المعركة من طرف مليشيات الاخوان قال بن لغبر بان هجوم المليشيات اليوم في الطرية قاده المدعو سعيد بن معيلي

وشخص يدعى (أبو راوية) وهو غير معروف من قبل ويقود مجموعة من الارهابيين من تنظيم داعش، ووصل العرقوب قبل اسبوعين.

في السياق ذاته اكدت مصادر إعلامية في أبين أكدت أن قوات الشرعية نفذت هجوماً مزدوجاً في آن واحد، حيث دكّت بالمدفعية مواقع مسلحي الانتقالي في الشيخ سالم على ميمنة زنجبار، في الوقت الذي تحركت فيه للسيطرة على الطرية شمال المدينة.

وبحسب المصادر، فإن عشرات القتلى والجرحى من مسلحي الانتقالي سقطوا بالمواجهات، معظمهم من أبناء يافع المجندين في ما يسمى “اللواء الثالث دعم وإسناد” بقيادة نبيل مشوشي اليافعي، وهو ما اعترف به إعلام المجلس.

إلى ذلك، اعتبر محللون موالون للشرعية انتصارات قواتها –الثلاثاء- في محافظة أبين “محاولة سعودية” لتهدئة غضب الشارع اليمني بعد تسليمها محافظة سقطرى لقوات الانتقالي.

وأصدر الناطق الرسمي باسم المجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا، نزار هيثم، بياناً استنكر فيه خرق الهدنة من قبل قوات هادي في أبين.

فيما يلي نص البيان:

بعد إعلان وقف إطلاق النار مباشرة من قبل التحالف العربي، تعرضت قواتنا لعدة هجمات من قبل القوات والمليشيات الموالية لجماعة الإخوان تحت مظلة الشرعية، في انتهاك صارخ وكامل الأركان لإعلان التحالف، والترحيب الصوري بما يسمى الحكومة، يتزامن هذا الخرق المستهجن مع بيان مجلس وزراء الحكومة المنتهية شرعيتها والذي يعبر عن تصعيد غير مسؤول، كما تتزامن هذه التحركات المستنكرة التي لم تقم أي اعتبار لوساطة المملكة العربية السعودية الشقيقة، والالتزامات المعلنة، مع هجمات إرهابية تعرضت لها أراضي المملكة من قبل مليشيات الحوثي في صورة من صور الاستهداف الجماعي الذي تتعرض له المملكة من قبل هذه الأطراف.

يؤكد المجلس الانتقالي أن كلّ هذه الانتهاكات والإجراءات التي تقوض فرص السلام، لن تثنيه عن الالتزام بموقفه الداعم لجهود الأشقاء في التحالف العربي بقيادة المملكة، وإنما تعبر عن الموقف المأزوم للطرف الآخر، وتناقض ولاءاته الإقليمية والدولية وتعددها، كما نؤكد على حقنا المشروع في الدفاع عن أنفسنا إزاء هذه التهديدات والانتهاكات الخطيرة، ونحيي استبسال وثبات قواتنا الجنوبية البطلة في كافة جبهات القتال.

وكان التحالف قد أعلن مساء الاثنين عن وقف لإطلاق النار بين الشرعية والانتقالي في أبين، إلا أن ذلك كان بداية لتفجير الموقف مجدداً في جبهة زنجبار، ما أفشل مساعي السلام التي ترعاها الرياض في الجنوب.