كورونا يهدد آلاف الحيوانات الأليفة في الصين.. بالتشرد

قبل 6 شهر | الأخبار | منوعات

تخشى جمعيات خيرية معنية بالدفاع عن الحيوانات في الصين أن تشهد البلاد "موجة ثانية" من الحيوانات الأليفة التي هجرها أصحابها، بسبب تقارير خاطئة تفيد بأنها تحمل فيروس "كورونا" ويُحتمل أن تنقله إلى الإنسان.

وكانت جمعيات محلية لحماية حقوق الحيوانات قد قدرت أن ما يربو على 30 ألف حيوان أليف تُركت عالقة في ووهان وحدها بعدما أغلقت الحكومة الصينية تلك المدينة في يناير (كانون الثاني) الماضي، وفرضت قيود السفر على أكثر من 60 مليون شخص في مقاطعة هوبي المحيطة. كذلك بقيت آلاف الحيوانات الأخرى تواجه قدرها وحيدة في مدن على غرار بكين وداليان وشيان، ما شكل حالة ضغط على مآوي الحيوانات.

بيد أن جمعيات خيرية ميدانية تحذر من أن البلاد قد تشهد موجة أخرى من الحيوانات الأليفة المتروكة وشأنها، في حال عدم وضع حد للتقارير الكاذبة التي تدعي أن تلك المخلوقات يمكنها أن تنشر عدوى الفيروس، والتي يجري تداولها منذ تطويق المدن وفرض ما يشبه حالة الحصار عليها.

في الواقع، أثارت تلك المخاوف تقارير جاء فيها أن كلباً من نوع "بومرنيان" في هونغ كونغ التقط عدوى "كوفيد- 19" من صاحبه أوائل الشهر الحالي. وعلى الرغم من أن "منظمة الصحة العالمية" أكدت أن الحيوانات الأليفة غير قادرة على نقل المرض، قالت جمعيات خيرية في الصين إن المخاوف من الإصابة بـ"كورونا" يمكن أن تعزز سوء معاملة الحيوانات في البلاد.

جدير بالذكر أن ما يقدر بنحو 150 مليون حيوان أليف يعيش في أنحاء الصين، وفقاً لما أوردته وسائل إعلام محلية.