نائب رئيس الوزراء مقبولي يخالف قرار إغلاق الصالات ويتوسط لفتحها وقيادات الأمانة ترفض ذلك

قبل 6 شهر | الأخبار | اخبار الوطن

نائب رئيس الوزراء مقبولي يخالف قرار إغلاق الصالات ويتوسط لفتحها وقيادات الأمانة ترفض ذلك

فوجئت قيادات أمانة العاصمة اليوم الخميس بتدخل نائب رئيس الوزراء رئيس اللجنة الفنية العليا لمكافحة الوباء الدكتور حسين مقبولي بالتوسط لدى قيادات الأمانة لفتح صالاتي مناسبات لإقامة مأدبة الغداء والمقيل لعرس نجل رئيس مصلحة الضرائب الدكتور هاشم الشامي .

ورفضت قيادات الأمانة التي شكلت اليوم حالة من الطوارئ لمتابعة قرار اللجنة العليا لمكافحة الأوبئة بإغلاق صالات المناسبات حماية للمواطنين جراء انتشار فيروس كورونا في دول العالم وما تسبب فيه من خسائر بشرية وإقتصادية على تلك الدول .

وفي الوقت الذي تم فيه منع إقامة أعراس ومناسبات تخص العديد من المواطنين وبعض المسؤولين من أعضاء مجلس نواب وقيادات مختلفة كان على النقيض تماما مخالفة رئيس اللجنة الفنية العليا لمكافحة الأوبئة الدكتور حسين مقبولي بالتوسط بصورة شخصية لدى ملاك صالة الدار البيضاء التي تقع في إطار مديرية شعوب بأمانة العاصمة وصالة إسطنبول التي تقع في إطار مديرية بني الحارث والتي تم فتحهما بتواصل شخصي من رئاسة الوزراء مع مالكي تلك الصالات .

وأثار ذلك التصرف غير المسؤول من قبل نائب رئيس الوزراء رئيس اللجنة الفنية العليا بمكافحة الأوبئة مقبولي ورئيس مصلحة الضرائب الشامي حفيظة المواطنين وردود فعل غاضبة جراء فتح الصالات وعدم استجابة لقرار اللجنة العليا لمكافحة الأوبئة بعد أن فرضت قيادات أمانة العاصمة قرار إغلاق صالات المناسبات اليوم في وجوه صاحبي تلك المناسبات وذلك حفاظا على حياة المواطنين من أي خطر لهذا الفيروس في إجراء احترازي من قيادة الدولة اليمنية مخافة أي إصابة قد تؤدي لانتشاره في المجتمع .

ولعل الأمر اللافت أن تخالف شخصيات كبيرة في الدولة القرار ونجدها في مأدبه الغداء التي أقامها الشامي بمناسبة عرس نجلة في حالة تؤكد بأن الثقافة والوعي الصحي لدى تلك الشخصيات في الدولة منعدمة .

ويرقب الشارع اليمني ما ستتخذه الدولة من قرارات جراء تلك المخالفة الكبيرة التي ارتكبها نائب رئيس الوزراء رئيس اللجنة الفنية مقبولي ورئيس مصلحة الضرائب الشامي للحد من تجاوزات تلك القيادات والتي تعكس انطباعا غير لائقا للدولة وللشعب نفسه .