الزُبيدي مُهدداً: وقعنا على اتفاق الرياض احتراماً للسعودية وقواتنا جاهزة للدفاع عن الجنوب وخوض المعارك

قبل 6 شهر | الأخبار | اخبار الوطن

أكد الرئيس عيدروس الزُبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي للمبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة الى اليمن مارتن غريفيث، استحالة وجود أي حلول قابلة للتطبيق بدون تمثيل حقيقي وكامل للجنوب على طاولة للمفاوضات.

إقرأ أيضاً ؛

تطورات ومستجدات كورونا في السعوديه اليوم الخميس 15/ أكتوبر/ 2020

السعر الآن : الريال اليمني يواصل سقوطه امام العملات الاجنبية

166 صريعاً "ثمنًا لتصعيد وعدوان الحوثي" في الثلث الأول من أكتوبر

 

وعلم ” يافع نيوز” ان الرئيس القائد الجنوبي الزُبيدي اوضح ان اتفاق الرياض مهم وتم التوقيع عليه احتراماً للسعودية، لأنه اتفاق مرحلي اما بالنسبة للقضية الجنوبية لن يتم التنازل عنها او حلولها الا في الأمم المتحدة.

 

واضافت المصادر ان الزبيدي وعقب  شعوره بالحديث الاستعلائي من ” غريفيث” أكد لغريفيث ان المجلس الانتقالي يستطيع قلب الطاولة على الجميع وخلط الاوراق والتصعيد العسكري وخوض المعارك دفاعاً عن الجنوب من جماعتي الاخوان والحوثي الارهابيتين، إلا انه لا يزال ملتزماً للاشقاء في السعودية بالتزامه باتفاق الرياض، لكن ذلك لا يعني السماح بتجاوز الجنوب وقضيته في اي مفاوضات سياسية قادمة.

 

ونقل الموقع الرسمي لــ” المجلس الانتقالي الجنوبي” ان القائد الزُبيدي خلال استقباله  في مقر إقامته بالعاصمة السعودية الرياض، المبعوث غريفيث، لبحث المسار السياسي..اعلن الزبيدي صراحة بوجه المبعوث الاممي، انه  لابد من وجود تمثيل حقيقي للجنوب في كل مراحل العملية السياسية دون استثناء، وأكد بذات الوقت استعداد المجلس للمشاركة في العملية السياسية وفقاً لما نص عليه اتفاق الرياض، وكذا استحالة وجود أي حلول قابلة للتطبيق بدون تمثيل حقيقي وكامل للجنوب على طاولة للمفاوضات.

 

وفي حين يحاول ” غريفيث” تجاهل ” اتفاق الرياض” واستنقاص جهود السعودية، أكد الرئيس الزبيدي لغريفيث على أن اتفاق الرياض يمثل فرصة حقيقية لإحلال السلام والاستقرار في البلد، علاوة على أنه محطة انطلاق إلى العملية السياسية الشاملة التي ترعاها الأمم المتحدة، مثمناً الحرص الذي توليه قيادة التحالف العربي لدعم عملية السلام من خلال اتفاق الرياض والعملية السياسية الشاملة، مؤكداَ أن ذلك ظل استمرار جهود مكثفة تقودها وترعاها المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة للتقدم في تنفيذ آلية تسريع اتفاق الرياض.

 

ونوّه الزبيدي بأن عدم مشاركة المجلس الانتقالي الجنوبي في مشاورات ما يسمى ” الإعلان المشترك” تعفي المجلس الانتقالي من أي التزامات واردة في هذا الإعلان، مشيرا إلى خطورة تكرار انتاج اتفاقات لا يشارك فيها ممثلين عن الجنوب بشكل حقيقي..

ويعني حديث الزبيدي وفق محللين سياسين وعسكريين الى ان الانتقالي لن يكون عليه اي التزامات للامم المتحدة بالموافقة على مسار سلام لا يخص الجنوب، وان الانتقالي قادر على اعادة مقاومته وعمله لتحرير اراضي الجنوب والدفاع عنها من اي تواجد لما تسمى ” الشرعية اليمنية وحكومتها” او اي من مليشيات الاخوان والحوثيين.

واكدت قيادات عسكرية جنوبية  انها مستعدة لخوض معارك الدفاع عن اي شبر من اراضي الجنوب محتلة من قبل اي جهة حوثية كانت او اخوانية، وستكون غير ملتزمة باي اتفاقات لا تعير الجنوب اي اهتمام او موقع مستحق في اي مفاوضات  تنصف الجنوب وقضيته وتحلها عبر المجلس الانتقالي الجنوبي الذي فوضه شعب الجنوب علناً لتمثيل قضيته في كل المحافل الدولية والاقليمية والمحلية.