مفاجأة «لليمنيين» .. نبات يقي من الإصابة بـ«كورونا»

قبل 8 شهر | الأخبار | تقارير وحوارات

في آخر التطورات التي تؤكدها التقارير الطبية العالمية حول الأغذية المطلوب تناولها والتي تقي من الإصابة بوباء كورونا كشف أطباء

 

 

عن نبات رخيص الثمن وفي متناول الجميع وأن تناوله يقي من الإصابة بوباء كورونا المتفشي عالميا .. وقالت التقارير أن نبات الفلفل الحار بإمكانه وقاية الإنسان من الإصابة بوباء كورونا .

 

 

وينتمي الفلفل الحار إلى عائلة الباذنجانيات الاسم العلمي Solanaceae

 

 

ويُطلق عليه علمياً باللاتينيّة : Capsicum

 

 

وعادةً ما يُستخدم الفلفل الحار لإضافة النكهة إلى العديد

 

 

من الأطعمة، بالإضافة إلى استخدامه في عدّة أغراض طبيّة،

 

 

وبحسب علماء النباتات : أنّ المذاق الحار و اللذعة الحارقة الموجودة في الفلفل الحار تعود إلى احتوائه على مُركب الكابسيسين : Capsaicin

 

 

و أنّ هذا المُركّب يُعدّ مسؤولاً عن العديد من الفوائد الصحيّة التي يوفرها الفلفل

 

 

ويؤكد أطباء ومختصون : أن جميع أنواع الخضروات تحتوي على فوائد عديدة ينتفع بها الجسد وأغلبها بأثمان زهيدة لكن النوع المقصود هنا وهو الفلفل ثبتت قدرته على الحماية من الفيروسات ونزلات البرد

 

 

فيعد الفلفل الحار مليء بمادة بيتا كاروتين ومضادات الأكسدة التي من شأنها دعم الجهاز المناعي وتساعد في محاربة نزلات البرد وأنفلونزا وفيروس كورونا

 

 

ويؤكد أطباء في تحقيقات نشرتها وسائل إعلام عالمية أن استهلاك الفلفل يحارب 16 سلالة فطرية عن طريق الحد من مسببات الأمراض الفطرية

 

 

فوفقا لموقع Pepperhead

 

 

فإن الفلفل الحار يحارب أنفلونزا ونزلات البرد

 

 

وفيروس كورونا لأنه غني بمضادة الالتهابات من الكابسيسين كما يمكن أن يساعد الفلفل الحار على منع الحساسية والأعراض من الحساسية

 

 

الفلفل الحار مليء ببيتا كاروتين ومضادات الأكسدة التي تدعم جهازك المناعي وتساعد في محاربة نزلات البرد وأنفلونزا وفيروس كورونا، واستهلاك الفلفل يحارب 16 سلالة فطرية عن طريق الحد من مسببات الأمراض الفطرية

 

 

كما يمكن أن يساعد الفلفل الحار على منع الحساسية والأعراض من الحساسية

 

 

كما يساعد الفلفل الحار في زيادة نشاط الدورة الدموية ويمنع أمراض القلب عن طريق خفض نسبة الكوليسترول في الدم ويقلل من رواسب الدهون ، وبالتالي يعكس تخثر الدم المفرط

 

 

كما أنه يوسع الأوعية الدموية للمساعدة في تدفق الدم

 

 

وأوضح الموقع أن تناول الفلفل الحار بمعدل ٤ مرات أسبوعيا علي الأقل يساعد في الوقاية من أزمات القلب وجلطات المخ ويقلل السكتات الدماغية

 

 

بنسبة تزيد عن خمسين بالمائة (50% )

 

 

الى ذلك قدم محافظ غزة، إبراهيم أبو النجا، وصفة شعبية باستخدام الفلفل الحار للعلاج من فيروس (كورونا)، وذلك عبر صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي " فيسبوك "

 

 

وقال أبو النجا، في منشور له الجمعة : لا يفل الحديد، إلا الحديد، علاج الكورونا

 

 

أولاً: عشرة قرون فلفل من النوع الحار جداً

 

 

وثانياً: ثلاث حبات ليمون

 

 

وأضاف أبو النجا: طريقة التحضير : غسل الفلفل والليمون جيداً وتقطيع الفلفل والليمون قطعا ووضعها في خلاط حتي تذوب تماما، وملعقتان صباحا وملعفتان وسط النهار وملعقتنا ليلا لمدة يومين"، وختم المنشور بقوله: الشافي هو الله لكنا نعمل بالأسباب .

 

 

وعرضت قناة الجزيرة الفضائية تقريرا تلفزيونيا عن استخدام التونسيين للفلفل والثوم في طبق شهير يدعى : " صحفة الثوم والفلفل "

 

 

وجاء في التقرير : في ركن بشارع مرسيليا (وسط العاصمة تونس) تتوافد أعداد كبيرة من التونسيين من مختلف الفئات والأعمار، بحثًا عن "صحفة ثوم" (طبق ثوم) يعتقد أغلبهم أن لها قدرة على الوقاية من فيروس كورونا المستجد كوفيد-19

 

 

ففي هذا الشارع، يوجد أحد أشهر المحلات المتخصصة في هذا الطبق التونسي، الذي يشهد هذه الأيام إقبالًا غير مسبوق مقارنة ببقية فصول السنة

 

 

وتتكون "صحفة الثوم" من ثوم مهروس وزيت زيتون وبيض مسلوق وتونة وهريسة (فلفل تونسي حار) وسلطة مشوية (فلفل مشوي) وزيتون وأجبان

 

 

وأضافت القناة في تقريرها : أن التونسي يميل بطبعه إلى المأكولات الطبيعية والأعشاب الطبية كلما كان هناك تفشٍ لأحد الأمراض أو الأوبئة، ويزيد الوضع أكثر مع حالة الفزع التي يعيشها المجتمع بأكمله هذه الأيام

 

 

وعلى ذات السياق وبحسب الإحصائيات العالمية فإن الهند وباكستان يعدان من أقل البلدان إصابة بوباء كورونا ويرجع أطباء السبب الى أن السكان في هاتين الدولتين ( الهند , باكستان ) يستخدمون الفلفل الحار بكثرة في مأكولاتهم اليومية .

 

وبحسب تقارير طبية فإن تناول الفلفل الحار يقي تماما من نزلات البرد والأنفلونزا العادية وبالتالي فإنهم يسقطون تلك النتائج على وباء كورونا العالمي الذي تؤكد التقارير الطبية أن بدايته هي شكل من أشكال الأنفلونزا ثم يتطور الى وباء يأكل الرئتان ثم يصيب باقي أجزاء الجسم بالشلل التام المؤدي للموت

 

الجدير بالذكر : أن الفلفل الحارّ يُعدّ غنيّاً بالعديد من العناصر الغذائيّة المهمّة للصحة، أهمها الفيتامينات والمعادن المهمّة لصحة الجسم، ومن أهمّها فيتامين ج المضادّ للأكسدة، والذي يُعدّ مهمّاً لجهاز المناعة، وشفاء الجروح، وفيتامين ك المهمّ لصحّة العظام والكلى، وتخثر الدم الطبيعي، بالإضافة إلى فيتامين ب6 الذي يلعب دوراً في أيض الطاقة، والبيتا كاروتين، والذي يتحوّل في الجسم إلى فيتامين أ، كما يحتوي الفلفل الحار على البوتاسيوم المهمّ لصحّة القلب، والنحاس المهمّ لصحّة العظام والأعصاب. المركبات النباتية: يحتوي الفلفل الحارّ على العديد من المركبات النباتية النشطة، ومنها: اللوتين، والكابسيسين، وما يُعرف بـ Capsanthin، وغيرها من المركبات التي توفر العديد من الفوائد للصحة وتقي من الإصابة بالإنفلونزا .