قناة "المهرية" اليمنية، الجمعة، انطلاق بثها الرسمي من مدينة إسطنبول التركية،

قبل 6 شهر | الأخبار | منوعات

أعلنت قناة "المهرية" اليمنية، الجمعة، انطلاق بثها الرسمي من مدينة إسطنبول التركية، حاملة في مقدمة أهدافها مقاومة محاولات فرض أجندات خارجية على اليمن والمساس بسيادته.

وقالت إدارة القناة (خاصة) في بيان نشرته على موقعها، إنها "ستعمل عبر شبكة مراسلين يغطون محافظات اليمن، وبطاقم وظيفي عالي الخبرة والتأهل، انطلاقاً من زاوية محافظات الشرق (المهرة وسقطرى)، وإلى كل ربوع اليمن".

وأشار البيان أن القناة ستنطلق بباقة من البرامج المتنوعة، وتتناول مختلف القضايا والتطورات وفق معايير مهنية وضوابط أخلاقية.

وأكد "أنها (القناة) ستكون منتمية للإنسان اليمني، ومعبرة عن قضاياه، ومتبنيه لهمومه".

وتحمل القناة شعار "لن ترى الدنيا على أرضي وصيا" وهو آخر شطر من النشيد الوطني اليمني.

وخلال تدشين بثها الرسمي، قال رئيس مجلس إدارة القناة، مختار الرحبي، "إن "المهرية" جاءت انطلاقا من إحدى الهويات اليمنية، كحضارة سبأ وحمير.

وأوضح أن سقف الحرية في "المهرية" هو السماء، ولا يوجد خطوط حمراء من هذا الجانب.

وذكر الرحبي "أن أهم أهداف القناة هو الحفاظ على السيادة والموروث، وإظهار الإنسان اليمني بأبهى صوره، وتجاوز المحن التي تسببت بها الحروب".

وقال إن "اختيار شعار القناة جاء بعد محاولات لفرض أجندة خارجية، حيث يُراد أن تُغيب جزيرة سقطرى لتكون خارج إطار الجغرافيا اليمنية، وهناك محاولات في محافظة المهرة ومحافظات أخرى".

ومنذ نهاية 2017، دفعت السعودية بقوات تابعة لها وآليات عسكرية وأمنية إلى المهرة، في إطار تعزيز الأمن وضبط ومكافحة عمليات التهريب في المحافظة، بحسب تصريحات للتحالف العربي الذي تقوده المملكة باليمن.

وإثر ذلك تشكلت حركة تطلق على نفسها "لجنة احتجاج أبناء المهرة السلمي"، تنظم بين الحين والآخر مظاهرات ضد تواجد القوات السعودية بالمحافظة المحاذية لسلطنة عمان، وتصفه بـ"الاحتلال".

وتشهد سقطرى بين الحين الآخر محاولات سيطرة على مرافق حيوية ينفذه مسلحون مدعومون من الإمارات، كما تشهد عمليات تمرد لكتائب في القوات الحكومية والانضمام إلى قوات المجلس الانتقالي الجنوبي، المدعوم من الإمارات والذي يطالب بانفصال جنوب اليمن عن شماله